11 تنظيما أحوازيا نحو جبهة موحدة في ذكرى الانتفاضة

اسامة مهدي

لندن-صحيفة إيلاف الالكترونية- : أعلن 11 تنظيما أحوازيا السعي للتوحد في جبهة تكافح من أجل حصول شعب الاقليم على حقوقه المشروعة ودعت الى تنظيم تظاهرات واحتجاجات في ذكرى الانتفاضة الشعبية ضد النظام الايراني عام 2005 والتي تصادف الأحد المقبل.

وقالت هذه التنظيمات في بيان مشترك اليوم بمناسبة الذكرى السابعة لانتفاضة الشعب العربي في اقليم عربستان تسلمت “ايلاف” نسخة منه، مخاطبةً مواطني الاقليم “نحن على أعتاب الخامس عشر من نيسان، ذكرى انتفاضتكم العظيمة التي فجرتموها في تصديكم لسياسات محو الهوية القومية والتطهير العرقي التي تمارسها ضدكم الحكومات الايرانية المتعاقبة، منذ أكثر من ثمانين عاما. وقد رسختم بذلك الأسلوب النضالي الحديث لتحقيق الأهداف الوطنية، ولذا علينا ان نجدد العهد كما في  السنوات الماضية لتكريم هذا الحدث  الوطني  الهام والاحتفال به”.

 وأضافت ان هذه الذكرى السابعة لإنتفاضة نيسان 2005 تأتي والنظام الايراني لا يزال  يمارس بحقنا سياسة التمييز العنصري المتمثلة  في حرماننا  من التمتع  بخيرات وثروات بلادنا ويحرمنا من أبسط حقوقنا القومية ويصادر أراضينا ويغرقنا بالفقر والعوز والهجرة الوافدة، بغية تغيير نسيجنا السكاني ليبدلنا من اكثرية الى اقلية وذلك من اجل طمس هويتنا العربية في حين  يسمح للوافدين من غير العرب بممارسة كل ما يريدون بحرية تامة بمرأى من وسائل الاعلام الحكومية ويدعمهم بكل الاشكال المادية والمعنوية”.

واشارت الى انه على صعيد الساحة الداخلية الايرانية تتزامن الذكرى السابعة لإنتفاضة نيسان مع الأوضاع البائسة التي يعيشها النظام الحاكم في طهران، المتمثلة بالاختلافات الحادة والانقسامات الواسعة بين صفوفه من جهة وتردي الاوضاع الاقتصادية المتمثلة بارتفاع الأسعار والغلاء الفاحش والفقر المدقع والفساد الاداري والتي من الممكن ان تؤدي الى انهياره، كما هو الحال في بعض البلدان العربية التي تهاوت أنظمتها الديكتاتورية واحدا تلو الآخر حيث أخذ هذا النظام الديني المستبد يتأكل داخلياً.

اما على الساحتين الإقليمية والدولية فقد أشارت التنظيمات الى ان النظام الايراني قد فقد شرعيته حتى بين الناس الذين كانوا يؤيدونه، واصبح منبوذا ومنعزلا. كما كشفت كافة المنظمات المدافعة عن حقوق الانسان عن طبيعته الإجرامية وأدانت خرقه الفاضح والمبرمج لحقوق الانسان في ايران.

واكدت ان رياح الربيع العربي ستهب لا محالة باتجاه ايران، وسيكون ذلك عاملا مساعدا لتحرك شعب الاحواز .. وقالت “ان الطرق والاساليب النضالية الخلاقة والسلمية المختلفة، مثل إطفاء الأنوار في الساعة التاسعة من ليلة السبت – الاحد (15 نيسان) لمدة خمس دقائق وكتابة الشعارات على الجدران والتظاهرات في بعض القرى والبلدات والمدن والاحياء المستعدة لذلك، هي التي ستعطي زخما لنضالكم الوطني”.

واضافت ان القيام بالتظاهرات السلمية وحمل اللافتات المكتوبة بالعربية والفارسية والانجليزية – اذا كان ذلك ممكنا- وتوثيقها بالصور والأفلام، يعطي للعالم صورة مشرفة لنضال شعبنا. ويمكن للشعارات والهتافات ان تحتوي على مضامين تدين سياسة التطهير العرقي وغصب الأراضي ونهبها، وتحريف مياه انهرنا باتجاه المناطق المركزية الايرانية القاحلة، وتلوث الاجواء والمياه، والتصدي لمحاولات محو الهوية العربية ومعاداة العروبة، كل هذه الأمور وأمثالها يمكن تنظيمها والقيام بها قبل وبعد ذكرى انتفاضة نيسان المجيدة.

وحذرت من عدم نسيان “ألاعيب وحيل النظام الايراني الاستبدادي التي قد يتخذها، فيمكنه أن يقوم بتنفيذ تفجيرات وايجاد حرائق في بعض الأماكن في مثل هذه الأيام، وكذلك قد يبادر بالهجوم على الأشخاص، ومداهمة بيوتهم للصق التهم بشبابنا وتحريك الآخرين ضدنا. كما يمكن ان يقوم الأمن الايراني بتوزيع بيانات ومنشورات بهدف التشويش على مبادئنا وتلويث سمعة مناضلينا واعطاء صورة مشوهة عن العمل النضالي المشروع، الذي يقوم به ناشطينا. فعلى الجميع ان يوضح للرأي العام هذه الحيل التي قد يتخذها النظام وأن يكشفوا وجهه الحقيقي”.

وأشارت التنظيمات الأحوازية هذه، الى انها ستقوم بتنظيم المظاهرات واقامة الندوات والمؤتمرات في العواصم والمدن المهمة في العالم لإعطاء صورة حقيقية عن نضال الاحوازيين المشروع، ومواجهاتهم ورفضهم وتصديهم لسياسات التفريس والتطهير العرقي، التي يمارسها النظام الايراني الشمولي. وأوضحت انها ستقوم ايضا بالاتصال والارتباط بوسائل الاعلام العالمية لإيصال أصوات الاحوازيين المطالبة بالحقوق المشروعة الى كافة المؤسسات الدولية والهيئات والمنظمات المعنية بحقوق الانسان، لاسيما التابعة للأمم المتحدة.

وعاهدت التنظمات شعب الأحواز انها سوف تبذل قصارى جهودها ومساعيها للتنسيق للعمل المشترك كخطوة أولى لبناء جبهة موحدة تضم جميع الأحزاب والمؤسسات والشخصيات المستقلة من أبناء الشعب العربي في عربستان، واضعة كل الإمكانيات التي تمتلكها في خدمة تحقيق هذا الهدف الذي يصب لصالح نضال شعبنا عربستان.

ووقع على البيان كل من :

التيار الوطني الديمقراطي العربي الأحوازي

جمعية الصداقة البريطانية – الأهوازية

جمعية الصداقة الدنماركية-الاهوازية

حزب التضامن الديمقراطي الأهوازي

مركز التربية والتعليم في الأهواز

مركز دراسات الأهواز

مركز دراسات عربستان

مركز مشداخ الثقافي

مركز مناهضة العنصرية ومعاداة العرب في إيران

 منظمة حقوق الانسان الأهوازية

نشطاء المجتمع المدني

تشرفنا بزيارتكم ونتمنى دائما أن ننول رضاكم.

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s

موقع ويب تم إنشاؤه بواسطة ووردبريس.كوم. قالب: Baskerville 2 بواسطة Anders Noren.

أعلى ↑

%d مدونون معجبون بهذه: