مؤتمر “مناهضة جرائم إيران” يدعو إلى طرد سفراء طهران من الدول الخليجية والعربية

الكويت-صحيفة السياسة-عقد مجلس اتحاد شعوب الخليج العربي مؤتمره الاول لمناهضة جرائم النظام الايراني في الكويت مساء أول من أمس وحضره حشد من مختلف الفعاليات والجنسيات وصدر عن المؤتمر بيان ختامي  طالب جامعة الدول العربية ودول الخليج العربي بطرد سفراء النظام الايراني من اراضيها بسبب تصريحات وممارسات اقطاب النظام الايراني العدوانية وتطور المشروع التخريبي الايراني في الخليج العربي والدول العربية ولان سفاراتها أصبحت وكراً للتجسس والارهاب الدولي وكذلك ارتكاب النظام الايراني لمجازر بحق الشعوب غير الفارسية ومشاركتها بمجازر بحق الشعب السوري الشقيق وكذلك مطالبة المؤتمر بالاعتراف بإمارة الاحواز العربية المحتلة وتخصيص مقر لها كمثيلتها دولة فلسطين المحتلة مع ادانة واستنكار جرائم النظام الايراني بحق الشعوب غير الفارسية والشعب السوري ومطالبة المجتمع الدولي بالتدخل لوقف المجازر التي تمس حقوق الانسان
وبدأ المؤتمر الامين العام لمجلس اتحاد شعوب الخليج العربي لمناهضة جرائم النظام الايراني فيصل ابو رمية والذي اكد من خلال كلمته ان هذا المؤتمر لم يقم على اساس مذهبي بل هدفه الاساسي مواجهة نظام مستبد “النظام الايراني” وهو نظام توسعي يهدف للإضرار بدول الخليج ويعتبر نفسه دولة عظمى ويسيطر على مفاصل الحكم في العراق ولبنان وسورية والحوثيين في اليمن وحاول التدخل في دول الخليج من خلال ادارة الفتنة في البحرين واحتلاله لجزر الامارات العربية الثلاث.

التضامن مع الشعب الاحوازي
من جهته قال الامين العام لجمعية البحرين لمراقبة حقوق الانسان والمركز الخليجي الاوروبي لحقوق الانسان والامين العام المساعد لمجلس اتحاد شعوب الخليج العربي فيصل فولاذ بأن تأسيس المجلس اتى من تفاعل جمعيات النفع العام ومنظمات حقوق الانسان الخليجي للتضامن مع الشعب الاحوازي العربي واستقلاله واعطائه حريته وكرامته وتحقيق العدالة لأبنائه كما انه يعكس تطلعات وامنيات شعوب الخليج في التطور والاستقرار وتفعيل قرارات قادة مجلس دول التعاون.  واشار فولاذ بأن الربيع العربي اتى بوقت عانت فيه الشعوب العربية من الاستبداد والقهر والظلم وعدم المشاركة في صنع القرار ولكن للأسف بأن هذا الربيع العربي قد استغل من الدول الكبرى لتنفيذ مخططاتها لتقسيم المنطقة والسيطرة على خيراتها ورسم خارطة جديدة للمنطقة وكذك استغل من قبل النظام الايراني للتوسع والتدخل في الدول الاخرى وتنفيذ اطماعه التاريخية التوسعية وهو الهدف المنشود له منذ استلام نظام الملالي للحكم عام 1979 وذلك لتمكين ولايه الفقيه وفرضه على ايران والدول الاقليمية بما فيها افريقيا والدول اللاتينية.
من جانبه قال  الامين العام للتجمع الخليجي العربي الشعبي لتحرير الشعوب الإيرانية مشعل النامي:
ان القرارات التي أصدرتها معظم دول العالم ومنها دولنا “دول مجلس التعاون الخليجي أضعفت من شرعية النظام السوري , بل أنها جعلت منها شبه ساقطة” , وقد أتى هذا القرار بعد الجرائم العديدة التي ارتكبها النظام السوري ضد شعبه.
وأوضح ان  الكم الهائل من الجرائم التي ارتكبها النظام الإيراني بحق شعبه وبحق شعوب الإمارات والأقاليم التي احتلها بغير حق كإمارة الأحواز وجزر الساحل الشرقي للخليج العربي ومملكة بلوشستان وأذربيجان الجنوبية وكردستان, تلك الأقاليم التي سلبت إيران شعوبها أبسط حقوقهم وغيرت هويتهم ونهبت ثرواتهم فضلا عن قتلها لأبنائهم لأسباب عرقية وطائفية وسياسية.
وحذر أنه إذا لم تتحرك دولنا العربية والخليجية على وجه الخصوص تجاه التصرفات السافرة للنظام الإيراني فإنه سيتمادى لأن من أمن العقوبة أساء الأدب , ولن يكون قرار طرد سفراء إيران بعيداً عن قرارات الأمم المتحدة وعقوباتها المفروضة على إيران والتي تعاني إيران منها اليوم , ونظام لا يستطيع توفير الدجاج لشعبه فهو والله أوهن من بيت العنكبوت وهو تحقيق فعلي لمقولة أن النظام الإيراني “نمر من ورق” تلك المقولة التي كررناها مرارا وتكرارا.

الثورة السورية
أما عضو المجلس الاعلى للثورة السورية ونائب رئيس الهيئة العربية لدعم الشعب السوري وليد الرفاعي فقال: بأن الثورة السورية قامت بإسقاط نظام استبدادي ووقف خطة توسعية ايرانية قامت باستغلال المذهب الشيعي لتحقيق هدفها التوسعي في دولها العربية والخليجية وذلك لتحقيق هدفها القديم بإقامة امبراطورية فارسية وذلك بمساعدة النظام الحاكم بالعراق والسوري وحزب الشيطان في لبنان والحوثيين باليمن مؤكداً بأن الثورة السورية  تواجه هذا المخطط من جانب والمخطط الاسرائيلي الاميركي الاشمل من جانب اخر وان نجاح الثورة السورية سوف تسقط النظام التوسعي العالمي واسقاط النظام الايراني لان بسقوط بشار سوف تقطع رأس الافعى .

تفعيل الجمعيات الأهلية

من جانبه ذكر نائب رئيس جمعية الرسالة العالمية لحقوق الانسان بندر صالح الصبيعي بأن دور جمعيات حقوق الانسان على مستوى الدول العربية غير فعال وليس لها اتصال واضح مع جمعيات حقوق الانسان العالمية, وذلك بسبب تسلط الانظمة العربية على شعوبها بطريقة النار والحديد والتكتم الاعلامي وذلك واضح من خلال الملفات التي تلقتها جمعية الرسالة العالمية لحقوق الانسان.
وقال إن نشاط الجمعية يعمل من دون تمييز او تفرقة ويهتم بمجال حقوق الانسان في دول الشرق الاوسط والتي تعتبر النقطة الاسخن بالعالم واشار الصبيعي أن الجمعية تسلط الضوء على بعض الملفات المهمة مثل ملفات الاحوازي والذي تملك الكثير من الوثائق التي تبين الاختراقات التي قام بها النظام الايراني في هذه الامارة مطالبا دول العالم بالتفاعل مع هذا الملف من خلال تسليط الضوء الاعلامي واصدار القرارات الدولية التي تساهم في رفع المعاناة عن الشعب الاحوازي ومطالبا في الوقت نفسه الشعب الاحوازي بتوحيد جبهته الداخلية وتحديد هدفه ومصيره في الاستقلال مستشهدا بالتجربة المصرية في قلب الحكم وكذلك المعارضة الليبية التي استطاعت انقاذ بلدها من حكم القذافي .

 

 

 

تشرفنا بزيارتكم ونتمنى دائما أن ننول رضاكم.

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s

موقع ويب تم إنشاؤه بواسطة ووردبريس.كوم. قالب: Baskerville 2 بواسطة Anders Noren.

أعلى ↑

%d مدونون معجبون بهذه: