أزمةُ عدمِ المطالعةِ فی الاحواز / بقلم عدنان زماني

887653432موقع بروال– قال رسول الله صلی الله علیه و آله و سلم:“هلاکُ امتی فی شیئین:ترکُ العلمِ و جمعُ المال” صدق رسول الله صلی الله علیه و آله وسلمنعم لقد صدق النبی الاکرم بکلامه و هو الذی لا ینطق عن الهوی ان هو الا وحیٌّ یُوحی هلاکُ کلِّ امّةٍ یَکمُنُ فی ترکِها لاسبابِ البقاءِ و الصمودِ إزاءَ المتغیراتِ الحاصلةِ فی الحیاة البشریة و من جملةِ هذا الاسبابِ العلمُ، فلا نعجب اذا رأینا انحطاطنا و تفوقَ الاخرین فی شتی المجالاتِ الدنیویة علینا فانا اصبحنا امّةً لا تقرأ و اصبحَ همُّها الاولِ معرفة الطرقِ التی تودی الی الثراءِ الفاحش و الغنی المادی فقط و قد ترکنا العلمَ عندما جهلنا قدرَهُ الکبیر و حسبناه شیئا بسیطا و لا یستلزمُ علینا کسبَه فی حین ان:

   العلمُ    یُحیی  قلوبَ  المیتین  کما                تُحیی البلادُ اذا ما مسّها المطرُ

و العلمُ  یجلو العمی عن قلبِ صاحبِه              کما  یجلّی سوادَ الظلمةِ القمرُ

العلمُ اسمی الصفاتِ التی یتصف بها الافرادُ فهو اعلی من المنصبِ و اعلی من الحسبِ لا یفخرُ احدٌ علی عالِمٍ بشی فالعِالمُ قائدُ المجتمعِ الانسانی یسیّره حیثما شاء و یُحقَّ لمن تملکه ان یفتخرَ به علی من سواه.

قالَ الشاعرُ:

العلمُ مغرسُ کلِّ  فخرّ فافتخر               و احذر یفوتک فخرَ ذاک المغرسِ

 و قد قال الامامُ علیُّ علیه السلام:

“کفی بالعلمِ شرفا ان یدّعیه من لا یحسنه و یفرحَ به اذا نُسِبَ الیه”

فالعلمُ غایةٌ نبیلة و هدفٌ مجید و لکننا الیومَ  قد  جهلنا او بالاحری تجاهلنا هذه الغایة النبیلة فرحنا نسیرُ خلفَ الرکب بسبب اهمالنا لهذا الهدفِ السامیو اغلبُ المفاسدِ التی نراها فی مجتمعاتنا الیوم هی بسبب الجهل  و عدم المعرفة بالامور.

قال الله تعالی:

“انما یخشی اللهَ من عبادِهِ العلماءُ”

فنفهم من خلال هذه الآیة الشریفة ان الجاهلَ لا یتورعُ فی ارتکاب المفاسد بسبب جهله بعواقبها فلو کان عالما لما تجرأ علی ارتکابهاالعلمُ ینجی المجتمع من کل المفاسد و الفواحش الاخلاقیةفهیّا بنا لنکسب العلم شبابا و شیوخا رجالا و نساءا کبار و صغارا.

انا طبعا لا اقصد بالعلم الذهاب الی المدارس فقط فالمدرسة هی احدی الطرق التی ینال بها الاشخاص العلوم و المعارف و لکن اقصد به معرفة ماهیة العلم اولا و من ثم السعی فی کسبه، فعلی الطلاب الجامعین ان یدرسوا اهلهم و علی الاهل البحث عن مناهل العلم والمعرفة فی الوسائل المتاحة لهم مثل الکتب الحرة و الفضائيات و الانترنت و یقرأوا ما تیسر لهم فی هذه الوسائل فی وقت فراغهم.

فالعلم و المعرفة لم یختصا بفئة معینة، العلم للانسان هو  کالشراب و الطعام لا یسلتزم علی شخص دون شخص آخر فالکل یحتاجه کما الکل یحتاج الی الشراب و الطعامیجبّ علینا ان نغرسَ فی نفوسنا و نفوس اطفالنا حبّ العلم النافع و لا نهمل الاطفال فی هذه المرحلة الحساسة فی حیاتهم فالانسان یکبر علی ما تربی علیه فی طفولته  و یاخذ المبادئ من سنین عمره الاولیو قد قیل :من لم یتعلم فی صغره لم یتقدم فی کبره.

 فالواجب علی کل ابٍّ و امّ ان یهتمّا اشدّ الاهتمام بهذا الجانب من حیاة ابنائهم و لا یوکلاهم الی المعلم او المدرسة فقط  فالمدارس الیوم لا تستطیع بمفردها تربیة التلامیذ و غرس المفاهیم الشریفة فی اذهانهم و مع الاسف الشدید نری الیوم کثیرا من الناس لا یهتمون بدارسة ابنائهم الا من اجل وظیفة حکومیة و منصب اداری  فهذا عاملا یجعل الطفل یجهل المعنی الحقیقی للعلم و یهتم فقط بالجانب الذییرضی والدیهفی حین یجب علینا ان نقول لهم ما قاله امیر الشعراء احمد شوقی اقرأوا.

تشرفنا بزيارتكم ونتمنى دائما أن ننول رضاكم.

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s

موقع ووردبريس.كوم. قالب: Baskerville 2 بواسطة Anders Noren.

أعلى ↑

%d مدونون معجبون بهذه: