لقاء/ السيدة ساهرة الجابري

 1375173-b2aba896f3b228ac برکةٌ ملیئٌ بالنفایات

الطرق تبثُ النتانه من کل مشتقاتها

الشوارعُ خالیه من الزقزقه

والنهایهُ واحدةٌ بمختلف صور الحکایات

افکاره مشتتهٌ بین هذا وذاک وبین حاضرٌ لا یتقدم وماضٍ لن یزول ،

لم تعد اعضاء جسده المتهالک تساعده علی المضی قدما” فکلما رفرف

بجناحیه متمنیا” التحلیق؛ حلقت اماله بعیدا” واحتضنته الخیبات

الکبیره،تغمره کل حین وآخر لحظات فرح لمجرد تصفح اوراق ذکریاته ویخال

نفسه ملک للطیور وعلمٌ للطیران ثم تتهشم کل افراحهُ في ثوان معدودات لا

یتجاوزن عدد انفاسه التي یتنفسها دون ان یتمنی فیها الرحیل .

فجاةٌ یسمع صوتُ احدهم یختلط مع صوت وحدته المریره،ینادیه

باستمرارفکشف له عن اذنٍ للدخول واذ بها هي؛

نعم هي ذاتها التي بدا القمر بالاکتمال لیلة دخولها لمخدع عینیه وتلالات کل

الصخور في المجرات انعکاسا”لبریق الفرحة المبعوث من داخله،

فرفع حاجباه المموجتین بعناء السنین وراح یلتقط انفاسه بصعوبةٌ کبیره کانه

یقوم بسرقتها من الرئتین واختلطت نظرته الغائره العازمه علی الرحیل ببریق

عینیها الخاطف للانفاس، مازالت تتمتع بنفس هیمنة الحضور تلک التي

تمتعت بها سابقا” ،لم یکن یخطر بباله قط بانه قد یلتقیها بعد مضي کل هذه

السنین ،لم یکن لدیه کلمات لیبدا بها حدیثه وبدلا” عنها راح یبحث في

ذاکرته عن سبب هجرانها له  ویتذکر کیف بات في حضن اللیل صائمٌ عن

کل مالذ وطاب لغیره لمجرد ارضائها لاکنها ککل عزیز لم تکن تعرف ما قیمة

ان یکون للانسان مسندٌ للعواطف وخاطرت بترکه وحیدا” عندما برزت لها انیاب الغرور والتفت بدوافعها الغیر عقلانیه لترضي نفسها و حسب وقررت الرحیل.

فظن بانها عادت لتخبره سبب ذلک او اعتذارٌ علی الاقل ان لم یکن فتح

صفحةٌ جدیدهٌ في حیاته ،اخترقت صمتهُ بصوت خافت وهي تساله ان کان قد

یتذکرها؟؟؟وبانها قد مرت علی الدیار فلم تجده ولم تاتي هنا بدافع شخصي

بل اتت لکي تودعه رسالةٌ من الحیاة السابقة؛اخبرته بان النوراس کلمتها عن

ذاتَ صباح کان یمیل الجسر علی قاع المدینه ویناشد القیوم این هي الریاح

التي هبت جاعلةٌ الطیور تهاجر الی الغربه وطالب برجوع الجمیع لکن دائرة

تواصلنا في حینها کانت تضم مسافاتٌ طویلةٌ واوقاتٌ بعیدهٌ للتلاقي فلم

تتسنی الفرصةُ لاحدً ان یخبرک بذالک فاودعنا الامر للایام واحتفظنا بذکراک

الی یومٌ آخر حین یجمعنا القدر و ها هو قدحان، استغرب عندما سمع بانه

یحن الیهم  وارتسمت بسمةرضی علی ملامحه جعلته ُ ینسی  کل آلامه

و اسئلته وحتی حبه لها واکتفی بسوال واحد،وکیف قدت حال المدینة من

بعدنا؟وماالذي فعلتهُ الایام بها؟؟؟

فاجابته: لم تتغیر الطرقات ومازالت الشوراع تتتمتع بنفس الرائحه لا اقول بانها

شذی عبیر وزهور لکنها رائحة وطن لاغنی عنها ،تبقی محفوره في قلبک این ماذهبت ومهما تناثر غبار الایام علی  ملامحک لن یمحها.

وقصدت الفضاء الرحب وهي تقول:

سنلتقي ،حین تشرق الشمس

المصدر:مدونة فلاحيتي

 

تشرفنا بزيارتكم ونتمنى دائما أن ننول رضاكم.

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s

WordPress.com. قالب: Baskerville 2 بواسطة Anders Noren.

أعلى ↑

%d مدونون معجبون بهذه: