إعدام شاعر/ بقلم الاعلامية اللبنانية:ديانا مقلد

7765644333صحيفة الشرق الأوسط- يواظب الرئيس الإيراني حسن روحاني، أو ربما موظفون عنده، على إدراج تغريدات له عبر «تويتر» هو ووزير خارجيته محمد جواد ظريف. يفعلان ذلك على الرغم من استمرار منع السلطات الإيرانية مواطنيها من استخدام هذا الموقع ومواقع التواصل الاجتماعي عموما، لكن ليس هذا بتفصيل ليتوقف النظام الإيراني عنده.

ومن يقرأ تغريدات الرئيس «المعتدل» ووزير خارجيته يلحظ ترداد كلمات بعينها. العدل، السلام، حقوق الإنسان والاستقرار ولائحة طويلة من مفردات العصر التي يغردها الرجلان بالإنجليزية مخاطبين فيها الغرب، لا الداخل الإيراني طبعا. إذ يدرك الرئيس روحاني ووزير خارجيته «المعتدلان» أن ابتساماتهما وعباراتهما تلقى صدى أكثر من أفعالهما أحيانا، خصوصا أننا نعيش مرحلة انفتاح إيراني غربي، مما يجعل الاهتمام بانتهاكات إيران أقل حدة.

في مثل هذه اللحظة من انعقاد المصالح، تتراجع وقائع من نوع أنه خلال أقل من شهرين سجل إعدام 80 شخصا في إيران على الأقل، بحسب الأمم المتحدة، بينما تجاوزت العام الماضي الـ500 حالة، لعل ثلثها حصل بعيد انتخاب الرئيس روحاني الصيف الماضي، مما يجعل حالات الإعدام التي اقترنت بعهد الرئيس «المعتدل» تقارب الـ300 حالة.

حالة الإعدام الأشهر هذا العام، الذي لم يكتمل عقد شهره الثاني بعد، شنق السلطات الإيرانية للشاعر الإيراني من الأقلية العربية الأحوازية هاشم شعباني، ومعه هادي راشدي بتهم «محاربة الله والفساد وانتهاك الأمن القومي». شنق شعباني جرى بسرية تماما، كما محاكمته التي أدينت من كل المنظمات الحقوقية الدولية، بصفتها لم توفر للمتهمين أدنى مستلزمات الشفافية والعدالة.. جرى بث اعترافات متلفزة بدا جليا أنها سُجّلت تحت الضغط، يقول فيها شعباني إنه عضو في جماعة انفصالية إرهابية، لكن في الحقيقة، فضلا عن تلك المقابلة التي بثها التلفزيون الإيراني الرسمي، فإن القضاء الإيراني لم يقدم دليلا ملموسا واحدا على حقيقة تلك الاتهامات.

وهاشم هو شاعر وأستاذ عربي شاب أسس مجلة شعرية، وكتب نصوصا نقدية للنظام وتعسفه حيال الأقلية العربية في الأحواز، فاتُّهم بأنه يحارب الله.. أُعدم بسرية وفي ساعة مجهولة. والمفارقة هنا أيضا أن الرئيس «المعتدل» روحاني زار منطقة الأحواز قبيل الإعدام بفترة قليلة، وتحدث هناك عن حقوق الأقليات العرقية.

وللحقيقة، ليست إيران وحدها التي تخاف من شاعر، وليست إيران وحدها من ترعب نظامها الكلمة والفكرة، لكن شنق هاشم شعباني يخبرنا الكثير عن إيران؛ فسعي الحكومة الإيرانية إلى تظهير صورة مختلفة عن صورتها في أيام الرئيس أحمدي نجاد ما زال حتى الآن افتراضيا، في حين أن صورتها القبيحة كحكم استبدادي ما زالت هي الحقيقة على مستوى الممارسة.. فإعدام شاعر يشكل اختصارا لجوهر هذا النظام، وتسجيل اعترافاته عبر شريط فيديو انتقاص من العدالة، واستعاضة عنها بالتقنية عينها، أي أن الفيديو هو قرينة تعليق المشنقة، وهو استعاضة عن المفهوم الحديث للعدالة، أي المحاكمة العلنية والشفافة.

إعدام شاعر عبارة تختصر النظام في إيران.

diana@asharqalawsat.com

تشرفنا بزيارتكم ونتمنى دائما أن ننول رضاكم.

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s

WordPress.com. قالب: Baskerville 2 بواسطة Anders Noren.

أعلى ↑

%d مدونون معجبون بهذه: