حبال المشانق في مؤسسة الحوار-هادی طرفي

أراد النظام الإيراني الفاشي أن تكون جريمة إعدام الشاعر هاشم شعباني والمعلم هادي راشدي مكتومة لكن دم الناشطين تعدى حدود الوطن وظل يرسم شكل الجريمة البشعة وتعاطى العالم الحر مع كلمات الشاعر عندما أوضح أسباب موته قبل أن يقوده جلادوه إلى حبل المشنقة، لكنه يبقى حي ولن يضيع دمه، مثلما لم يضع دم ” لوركا ” … هذا الفيلم يصور جانبا من النشاط الذي قدموه ودفعوا ثمنه غاليا بأرواحهم. تحية إجلال لروح هاشم شعباني وهادي راشدي وصبرا جميلا يغضب العنصريين لمحمد علي العموري وجابر آلبوشوكة ومختار آلبوشوكة وجميع أعضاء مؤسسة ” الحوار” الثقافية.

تشرفنا بزيارتكم ونتمنى دائما أن ننول رضاكم.

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s

WordPress.com. قالب: Baskerville 2 بواسطة Anders Noren.

أعلى ↑

%d مدونون معجبون بهذه: