من شعراء الاحواز:الشاعر مله اسماعيل الفيصلي التميمي

5640مقال يعاد نشره– «واعلم أن فن الشعر من بين الكلام كان شريفا عند العرب، و لذلك جعلوه ديوان علومهم و أخبارهم و شاهد صوابهم و خطئهم، و أصلا يرجعون إليه من علومهم وحكمهم. مقدمة ابن خلدون» .

كما ذكرالكثير من المؤرخين: «لم يهتم شعب بالشعر كما أهتم العرب، فالشعر ديوانهم الذي يروي تفاصيل حياتهم، وأول ما خلفوه من تراث كان شعرا، أقاموا له في حياتهم مكانا مركزيا، فملأ بيوتهم و أسواقهم، بل و اختاروا أجمل القصائد فعلقوها على جدار كعبتهم ، و بلغ من تقديرهم له أنهم تصوروا له مصدرا غير بشري فقالوا إن الشعراء يستلهمون شعرهم من الجن ، بواد أسموه “واد عبقر” الذي منه اشتق اسم “عبقري”، فقد كان الشاعر فيلسوف القبيلة و حكيمها و الناطق الرسمي باسمه».(منقول)

في مراجعة بسيطة لتراثنا الشعبي الاحوازي و موروثاتنا الادبية التي تركها لنا الاسلاف نجد ان هناك الكثير من الشعراء والكتاب العباقرة كانوا قد ظهروا في هذا الجزء من العالم العربي ولا اريد ان اعدد الاسماء وادخل في التفاصيل ولكن اخترت لكم اليوم قصيدة من التراث الشعبي الاحوازي للشاعر الشعبي الراحل مله اسماعيل الفيصلي(التميمي) الذي كان يعد من ابرز شعراء الحسكة في مدينة المحمرة في فترة ما بعد حكم الشيخ خزعل بن جابر آل كاسب آخر الامراء العرب للاحواز . عاش هذا الشاعر فترات الظلم والاضطهاد والتمييز والارهاب الثقافي الذي مورس ضد شعبنا العربي في ارضه التاريخية من قبل نظام البهلوي الاول والثاني بعد الاستيلاء على الاحواز وشعبها العربي ونفي اميرها الراحل الشيخ خزعل بن جابر ومن ثمة استشهاده في طهران عام 1936م وهذه القصيدة التي انقلها لكم ادناه نقلها لي احد ابناء المحمرة هنا في لندن وذكر لي ايضا ان الشعر الشعبي ومجالسه الخاصة كانت الملجأ الوحيد لمثقفي وسياسيي شعبنا في تلك الآونة حيث يعبّرون من خلاله عما كان يدور في عقولهم وخوالجهم تجاه الوضع القائم في حينها جرّاء تعامل الاجنبي معهم .وخوفاً من بطش الجهاز الأمني الإيراني (السافاك) في ذلك الحين كانوا يبرزون إنتقاداتهم وشجبهم لتلك الأوضاع على شكل اشعار و نكت وروايات مبطـّنة فيما بينهم،وكان ذلك الأسلوب مفهوماً فقط في الأوساط العربية في هذه المدينة وجوارها .

كان لشاعرنا الشعبي مله اسماعيل الفيصلي صديقا شاعرا اسمه مله احمد الرمل والذي كانت تربطهم صداقة مودة واحترام ، حيث تركت هذه الصداقة بصماتها على الكثير من قصائدهم الشعبية التي وصلت الينا واما هذه القصيدة اي قصيدة “شاخة الحمام” أنشدها الشاعر في الستينيات من القرن الماضي حين كان ذاهبا لزيارة منزل صديقه مله احمد الرمل الذي كان يسكن منطقة “شاخة الحمام” وهي منطقة من مناطق المحمرة السكنية والتي كانت تسكنها الكثير من عوائل اسرة آل كاسب الكعبية وعرفت بشاخة الحمام حينها وتم تغيير اسمها الى خيابان چاسبي (شارع الچاسبي) في ما بعد.

حامد الكناني

26-03-2009

قصيدة «شاخة الحمام»
للشاعر الراحل مله اسماعيل الفيصلي
**********
ثـــــلاثة بشاخة الحمام لاگـــــــنه
وحده تگل للاخری اشلونها الحنه
وحده اتگل للاخـری اتبصرّي لیه
ثلث نــــــوبات ماعلمّت بایـــــدیه
طرگت الــــرابعة وخلیت لرجلیه
شسوي و شوفي الجــــواریب لفنه
شسوي وشوفي الجواریب ملفوفه
ورجلیه نقشهن محــــد ایشوفـــــه
بطرج وایل خفیف وگصر نفنوفه
وچنت جـوراب خالص ما البسنه
چنت ما البس الجـــــوراب للتالي
واجد وصل الولف وامشي بهوی خیالي
ایصیر انضل عرب معدان للتالي!
ونزلنه اویه المِدن هلبت تمدنــــه
نزلنه اویه المدن والناس شفناهــا
وکون انکض طرزهه اوکل سجایاها
مثل سیرة گبل یاهــــــو اللاگـاها
لـــــو یاهل زغیر اتغشغشت منه
لـــــــو یاهل زغیر ابـــد متشوفه
تصد والـــــدرب حالا کله اتعوفه
وهسه اویه الزلم والروس مکشوفه
ولو اكبر شخص ما عيب اصد منه
لــــو اکبر شخص مــن یلاگيني
ابـــــــــدا ما تدگ اعیونه بعیني
اتبسم طــــــرف بلچن یحاچیني
حته لا تظل وســــط الگلب ونه
حتی لا تظـــــــل گالتها الویاها
منوتّچ هــــاي کل احنه انتمناها
لاچن هلملالي مــــدري اشجاها
بس تحچي بطوارئ النار والجنه
بس تحچي وتحشّم لیه اهــــالینه
حتی مـــــــن نسیّر مـــا تخلینه
الاکــــثر اسماعــــــــیل مخزینه
ایصیّح هلبنات الستر عــــــافنه
ایصیّح مدري شنهو چان مقصوده
بنات البلد کلها استعملت مــوده
الــــوراد یحچي ایحضّر اشهوده
بشعر کامل اومله احمد یکتبه النه
بشعر کـــــامل یکتبه ویبعثه لینه
بکل حــــــــالاتنه وحالة املالینه
خـــــــاف النوب یتوازه ویسمینه
مثل زهــــــرا وسعاد بیوم لاگنه
سعاده اللي اموصّف کل معانیها
….
حتی امها واختها مـــــــا یعرفنه
حتی امها واختها الـرابیه اویاها
لا تعرف طبعها ولا سجایـــــاها
او هوّه ایگول وسط الدرب لاگاها
عـــرف حتی الدگاگ اووین دگنه
عرف حتی الدگاگ اووصّف اشکاله
گمر بالخاصرة وانجوم تــــــبراله
گالت لا اعرفه ولاني گاعده احـــذاله
عساها بخت مله احمد اللفه الـــنه
عساها بخت مله احمد الطائر بیه
مــــدري اشاف منه یوم المخاویه
گـــــالت عاجلتهن خل نوَّد اعلیه
لـــــو یقبل حچینه لــــــو تفلگنه

رأي واحد حول “من شعراء الاحواز:الشاعر مله اسماعيل الفيصلي التميمي

اضافة لك

  1. السلام عليكم رحمة الله
    ممكن تزويدنا بشعر الشاعر الملا اسماعيل الفيصلي

    إعجاب

تشرفنا بزيارتكم ونتمنى دائما أن ننول رضاكم.

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s

موقع ووردبريس.كوم. قالب: Baskerville 2 بواسطة Anders Noren.

أعلى ↑

%d مدونون معجبون بهذه: