هل تعد إيران لنزع بيعة جديدة من مشايخ الاحواز

sheiukh-alahwazتنويه:هذا المقال والمقال الذي سبقه لم ينشر من أجل محاكمة شخص او الطعن برئيس قبيلة أو ذم قبيلة معينه بل  ينشر من أجل أخذ العبرة  من الماضي حتى لا يتكرر الخطاء الذي ارتكبه البعض من رؤساء القبائل العربية سابقا.

لم تتمكن بلاد فارس من احتلال الاحواز لو لا دعم المستعمر البريطاني ولكن رضا خان تخلى عن الاتفاق الذي تم بينه وبين البريطانيين انذاك الامر الذي أدى إلى خلعه وابعاده من إيران اثناء الحرب العالمية الثانية وبعد انتهاء الحرب اتوا بنجله المقبور محمد رضا ولكن تحت شروط ومنها كسب تأييد مشايخ الاحواز وأخذ البيعة من الشيوخ العرب هناك حيث بدأت دعوات الشاه تتوجه للمشايح العرب الاحوازيين باستمرار.
جائت هذه الدعوات تلبية للقرار الذي صدر عن مؤتمر موسكو والذي انعقد في الفترة الواقعة ما بين 16 الى 26 دسامبر من عام 1945 ويقول الاستاذ جابر احمد في مقال له نشر حول حقوق القوميات غير الفارسية في ايران:«قد بحث في هذا المؤتمر أمور عدة منها موضوع معالجة “المسالة القومية” في ايران وكذلك موضوع “جمهورية أذربايجان” وخلاصة ما دار في هذا الاجتماع أنه في حال انسحاب قوات الحلفاء من ايران يجب تلبية مطالب الشعوب الايرانية واخذها بعين الاعتبار ويمكن تلخيص المقررات الصادرة عن هذا المؤتمر بالنقاط التالية:
1- يقر المؤتمر انه خلال تواجد قوات الحلفاء في ايران، شهدت ايران خلل في نظامها الاقتصادي والاداري.
2- يقر المؤتمر حدوث مشاكل بين الدولة المركزية وبعض الاقاليم.
3- يتحمل دول الحلفاء مسؤولية ما حدث في ايران.
4- تسعى دول الحلفاء الى اعادة الامن والاستقرار بصورة تكون مرضية لمختلف مواطني المملكة وذلك عبر حل المعضلات الموجودة بين الدولة المركزية وبعض الاقاليم عبر لجنة من شأنها ان تساعد في تأسيس “مجالس الاقاليم والمحافظات” (منح الاقاليم حكما ذاتيا) وذلك استناد الى دستور ثورة المشروطة(دستور عام 1908).
5 ـ في مجال استخدام اللغات للاقليات (للقوميات) مثل العرب، الاتراك والكرد يوصي المؤتمر استخدام هذه اللغات بشكل حُـرّ في مجال التعليم والمجالات الاخرى.
6 ـ تسعى الدول الثلاث (امريكا، بريطانيا، الاتحاد السوفياتي) الى حث ايران على قبول هذه التوصيات».

وبعدها بفترة وجیزة بدء العمل من قبل طهران للالتفاف على القرار الدولي واجراء عملية استفتاء كاذبة من اجل ايهام الدول بأن الاقاليم الغير فارسية مؤيدة للنظام الفارسي الشمولي في طهران.
وفي عام 1948م تم دعوة عدد كبير من الشيوخ العرب الاحوازيين ومعهم خوانين اللر والبختياريين الى طهران وأقدموا على مبايعة الشاه الفارسي واستخدم الشاه ومعه الدول والمؤسسات الدولية هذه المبايعات واعتبروها بمثابة استفتاء قام به النظام وصوت عليه رؤساء القبايل العربية نيابة عن قبائلهم.
وفي عهد الجمهوري لا ننسى زيارة خامنئي عام 1995م الى الاحواز واجتماعه بالشيوخ وأخذ البيعة منهم ولم تقتصر اللقاءات برؤساء القبايل وكسب تأييدهم  على خامنئي وحده بل اصبح رؤساء القبائل ورقة مرشح البرلمان ومرشح الرئاسة في ايران ويلجئ اليهم كل من أراد كسب تأييد العرب في الاحواز ولقاءات  الرئيس حسن روحاني و اهتمامه برؤساء القبايل بدل النخب الاحوازية و الاستماع لمطالبهم قبيل الانتخابات الرئاسية الاخيرة في ايران كانت لعبة مكشوفة ومعروفة للجميع.
أنا لا اذم جميع الشيوخ في قبائلنا العربية لا بشيوخ اليوم ولا بمن سبقوهم كما اساء فهمي البعض من الاخوة في مقالي السابق حول صورة الشيوخ الذين ذهبوا لطهران وبايعوا الشاه بعد الحرب العالمية الثانية،فمن الطبيعي ذهب بعض الرؤساء مجبرين لا نعلم عن الظروف التي أجبرتهم للذهاب الى طهران،لكنني اؤكد أن هناك شيوخ اذلاء وعملاء ومرتزقة كان بينهم لا يستحقون أن نتباهى ونعتز بهم وبمواقفهم الخيانية ولا اريد أن اذكر اسمائهم هنا.
صحيح أن القبيلة والقبلية أصبحت لا تتناسب مع كوننا شعب عربي يناضل من أجل استعادة وطنه وتقرير مصيره بعيدا عن الاحتلال والعبودية لكن القبيلة وثقافتها موجودة في مجتمعنا الاحوازي ولا يجوز نفيها وبالتالي علينا أخذ الحيطة والحذر من أن لا يستغل عدونا رؤساء القبايل لضرب الحراك الوطني بكل انواعه التحرري والمطالب بالحقوق المدنية.
وفي السنوات الأخيرة الماضية تم تأسيس جمعية رؤساء ومشايخ القبايل العربية وسرعان ما أصبحت هذه الجمعية تضم العشرات من الشيوخ ورؤساء العشائر العربية في الاحواز. لا شك أن الكثير من هولاء الشيوخ شرفاء لكن هذا لا يكفي لطالما هدف المحتل من تشكيل مثل هذه الجمعية هو نزع الشرعية من التنظيمات التحررية الاحوازية وأخذ البيعة وكسب الشرعية في الاحواز.
والسؤال الذي يطرح نفسه هنا واتوجه به الى قيادات تنظيماتنا السياسية هو هل تعتبر الدول الغربية والأمم المتحدة كل هذه الوجوه والاسماء من الشيوخ الاحوازيين والذين يعيشون في الداخل عملاء وغير شرعيين ولا يمثلون عشائرهم وقبائلهم ولا تعترف بمبايعتهم للحاكم الفارسي اذاء حصلت؟ أم يقبلون اصحاب تنظيمات سياسية متناحرة غير متكاتفة ومبعثرة في المنافى؟.

لذا عليكم جميعا تقييم الوضع المأساوي والتشرذم الذي تعيشونه وأن توحدوا صفوفكم من أجل الشعب الذي لبى دعواتكم في عدة مواقع وآمن بشعاراتكم واهدافكم وضحى من أجلها،فهل انتم مستعدون أن تضحوا من أجل هذا الشعب وتتنازلوا من أنانياتكم ومناصبكم الوهمية؟!.

تشرفنا بزيارتكم ونتمنى دائما أن ننول رضاكم.

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s

موقع ويب تم إنشاؤه بواسطة ووردبريس.كوم. قالب: Baskerville 2 بواسطة Anders Noren.

أعلى ↑

%d مدونون معجبون بهذه: