اقامة مجلس تأبيني للفقيد الحاج قاسم الحمادي في العاصمة البريطانية لندن+تقرير مصوّر

تتطلب عرض الشرائح هذه للجافا سكريبت.

شارك أبناء الجالية الأحوازية المقيمة في العاصمة البريطانية لندن مساء هذا اليوم الأحد 30/11/2014 م، في المجلس التأبيني الذي اقيم بمناسبة رحيل الحاج قاسم كاظم اليسر ال حمادي الذي توفي الأسبوع الماضي في الأحواز .
الفقيد الحاج كاظم الحمادي كان من وجهاء الأحواز ويعتبر من ابرز الشخصيات الوطنية الأحوازية.
حمل الحمادي هموم الشعب العربي الاحوازي و ناضل من اجل رفع الظلم عن هذا الشعب الذي عاش أسوأ انواع الاحتلالات العنصرية في هذا العصر.

افتتح التأبين بتلاوة عطرة من القرآن الكريم وبكلمة عبدالرحمن الحيدري ابو حوراء الذي رحب بالحضور و قدم التعازي للشعب العربي الاحوازي وعائلة الفقيد الحاج قاسم الحمادي ومن ثم قام بتعريف شخصية الفقيد للحضور و نقل الكثير من المواقف الوطنية خلال فترة حياة الفقيد النضالية والتي بدأت من مدينة المحمرة الباسلة في السبعينيات من القرن الماضي حيث كان المرحوم عايش احداث المحمرة ما قبل مجزرة الأربعاء الأسود عام ١٩٧٩م والتي راح ضحيتها المئات من رفاقه من أبناء الشعب العربي الاحوازي على يد القوات و الميليشيات الفارسية والمستوطنين من الفرس في عاصمة الشيخ خزعل بن جابر الكعبي آخر أمير عربي حكم الأحواز قبل احتلالها في العشرين من نيسان عام ١٩٢٥م.
كان الحاج قاسم الحمادي احد ممثلي الشعب العربي الاحوازي الذي ذهب الى مدينة قم الإيرانية في بدايات الثورة الإيرانية عام ١٩٧٩م لعرض مطالب شعبنا العربي على الخميني الذي أكد هذه الحقوق و تعهد بإعطائها من خلال رسالة خطية ارسلها للزعيم الروحي للشعب العربي الاحوازي آنذاك المرجع الشيعي آية الله محمد طاهر آل شبير الخاقاني رحمة الله عليه.
علما ان الخميني تخلى عن الوعد الذي قطعه على نفسه وواجه مطالب الوفد العربي الاحوازي بالرفض .

ومن ثم توجه عريف الحفل للاخ يوسف عزيزي الذي تربطه صداقة مع الفقيد ورافق الفقيد خاصة اثناء زيارة الوفد الثلاثيني الاحوازي الى مدينة قم بعد انتصار ثورة الشعوب في ايران عام ١٩٧٩م.
واشاد يوسف عزيزي بالمواقف الوطنية للفقيد خاصة في أوساط المجتمع القبلي الذي كان ينتمي اليه الفقيد ،وأضاف عزيزي بان الفقيد الحاج قاسم الحمادي كان من ابرز نشطاء الشعب العربي الاحوازي و من مثقفي هذا الشعب طوال حياته.

كما شارك الاخ عدنان سلمان بكلمة وطنية مقتضبة ذكر فيها الكثير من المواقف الوطنية للفقيد و أفراد أسرته خاصة شقيق الفقيد المرحوم كاسب كاظم اليسر الحمادي.

ثم جاء دور حامد الكناني،حيث تطرق لمواقف الفقيد الوطنية خاصة في فترة النظام البهلوي الثاني حيث هاجر الفقيد من منطقة ميسان الشرقية( دشت آزادجان) الى المحمرة وتمكن من التواصل مع أبناء المحمرة في تلك الفترة خاصة وان النظام البهلوي كان يعمل على فصل المدن الأحوازية عن بعضها البعض بغرض تسهيل عملية التفريس العنصرية.

وجائت كلمة الأخ وجدان عبدالرحمن قبل كلمة الأخ عبدالله حمادي ابو عصام الذي شكر الحضور نيابة عن أسرة الفقيد و ذكر عدة مواقف للفقيد الحاج قاسم و منها تمسكه بالزي العربي الاحوازي الذي ممنوع ارتدائه في الدوائر الحكومية ، وذكر ان الفقيد كان يحضر الجلسات الرسمية بالزي العربي الاحوازي و هو عضوا بالمجلس البلدي لمدينة الأحواز في فترة الإصلاحات.

تشرفنا بزيارتكم ونتمنى دائما أن ننول رضاكم.

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s

موقع ووردبريس.كوم. قالب: Baskerville 2 بواسطة Anders Noren.

أعلى ↑

%d مدونون معجبون بهذه: