حقائق جديدة عن ثورة الغلمان في المحمرة واسرار العدوان الرباعي الذي استهدف شعب عربستان عام 1925

Humber Mk 3 Armoured Car

لندن- موقع كارون الثقافي- بحث وترجمة وتدوين حامد الكناني- تعود هذه الوثيقة لملخصات إخبارية للمقيمية البريطانية في ميناء ابو شهر ١٩٢١-١٩٢٥ ومسجلة في سجلات وزارة الخارجية البريطانية ومنشورة على موقع أرشيف المكتبة الرقمية القطرية.

يكشف هذا التقرير السري القصير الكثير من الحقائق والوقائع التي حدثت أثناء ثورة الغلمان عام 1925 أي ثلاثة شهور بعد خطف الشيخ خزعل ووليعهده ونقلهما إلى طهران واحتلال المحمرة وعموم عربستان من قبل قوات القزاق الفارسية واسقاط الحكم العربي.

يشير التقرير إلى تزامن انتشار وباء قاتل مع هذه الانتفاضة ويتهم شخص فارسي اسمه عبدالحسين دهدشتي بانه كان مرتبطا بالقنصلية الروسية أنذاك ومتورط في نشر الوباء بين العرب في المحمرة وتحميله المسؤلية حيث يتم اعتقاله.

كما تكشف التفاصيل خطة الثوار المحكمة وعددهم الكبير واستخدامهم لعنصر المباغتة وانتصارهم في وقت قصير جدا وسيطرتهم على مدينة المحمرة بالكامل، ويؤكد التقرير ان الانتفاضة كانت منسقة مع قبائل بني كعب وبني طرف وقبائل منطقة المينا،و لكن التحرك البريطاني كان أقوى وطلب الدعم والمساندة من قواتهم العسكرية في العراق وهكذا استخدام القوات الفارسية المهزومة وجلب قوات اضافية من قواعد عسكرية في ديزفول والأحواز وبهبهان وهكذا استدعاء قوات وزوارق حربية من ميناء ابو شهر، جعل المعادلة ان تتغير لصالح الغزاة. وكما هو مذكور قدم الثوار أكثر من 230 شهيد في ثورتهم خلال معركتين. كما استخدم الغزاة سياسة “فرق تسد” لكسر اجماع القبائل العربية حيث تم تعيين احد الشيوخ حاكما عل الفلاحية وهكذا جعل قبيلة بني كعب في الفلاحية ان تنقسم إلى قسمين متصارعين، في مثل تلك الظروف التي كانت تستوجب التكاتف والتضامن مع باقي أجزاء عربستان.

هذا التقرير ينفي ما ذكرته بعض المصادر المغرضة بان ثورة الغلمان اندلعت من باب حسينية وكانت بدوافع مذهبية. كما هو ملاحظ في هذا التقرير ان مدينة مثل مدينة المحمرة تعرضت لهجوم ثلاثي من قبل قوات بريطانية وفارسية وعراقية وبالتزامن مع تعمد عميل روسي في نشر الوباء القاتل بين السكان والذي يعتبر هجوم بايلوجي على سكان هذه المدينة لكي ينتشر من هناك لباقي مدن عربستان.

واما عمليات النهب والسلب التي تعرضت لها المدينة واسواقها بعد تراجع الثوار وسيطرت القوات الفارسية خير دليل على ان الجندي الفارسي ومنذ اليوم الأول من سيطرته على مقدرات هذه البلاد لا يجيد إلا عمليات التنكيل والنهب والسلب التي مستمرة ليومنا هذا.

اليكم النص المترجم للوثيقة:

العنوان: ملخصات إخبارية للمقيمية البريطانية في ابو شهر

الفترة الزمنية: من 16 حتى 31 يوليو عام 1925

الانتفاضة العربية في المحمرة. – حوالي السابعة والنصف مساءً.  من مساء الرابع والعشرين من شهر يوليو عام 1925، حدثت انتفاضة خطيرة لرجال القبائل العربية في المحمرة.  هاجم حوالي 400 عربي ، معظمهم من غلمان شيخ المحمرة ، الحامية الفارسية واحتلوا المدينة بحلول منتصف الليل.  نظرًا لانقطاع التواصل مع نائب القنصل البريطاني، السير أيه تي، تولى المهمة المدير العام لشركة النفط الأنجلو-فارسية، ويلسون وتم الاتصال لاسلكيًا بكبير ضباط البحرية في الخليج (الفارسي) للإيفاد العاجل لزورق حربي، وإلى البصرة لإرسال زورق حربي آخر ومدرعات مصفحة من نوع (Humber Mk 3 Armoured Car) وصلت من البصرة (العراق) في الساعة 1 صباحًا، وفي صباح يوم 25 يوليو وقف عند المرسى الخارجي لنهر كارون. 

تم إرسال سيارات مصفحة ، وكذلك جنود في عمليات الدعم والاسناد من البصرة (العراق)، لكن الأولى أعيدت قبل أن تصل إلى الحدود والأخيرة لم تهبط لأن الوضع تحسن قبل وصولها.  وبمساعدة تعزيزات من الأحواز أعادت القوات الفارسية احتلالها في صباح يوم 25 من الشهر الجاري (أغسطس) ودفعت العرب باتجاه الفيلية.  وأفادت الأنباء أن العرب فقدوا حوالي 130 قتيلاً وأعادت القوات الفارسية احتلال المدينة في صباح يوم 25 من الشهر وقادت العرب نحو الفيلية. ونُهبت المدينة بالكامل وأصيب موظفان في شركة النفط الأنجلو-فارسية.  وتوفي أحدهم فيما بعد وهو مواطن بريطاني هندي.  والآخر قد تعافى منذ ذلك الحين.  مع تحسن الوضع ، غادرت المدرعات المصفحة (Humber Mk 3 Armoured Car) متوجهاة إلى البصرة في الساعة 2 ظهراً.  يوم 25.

 يبدو أن تفشي الوباء في عربستان كانت خطوة غير متوقعة ولم تكن مرتبطة بخطط الانتفاضة المشتركة من قبل قبائل كعب وبني طرف ومنطقة الميناو.  وبالتزامن مع تفشي الوباء في المحمرة ، استولت القبائل المذكورة أولاً على عبد الحسن ، شيخ المشايخ ، مرشح الحكومة الفارسية في الفلاحية.

 اتخذ العرب الذين طردوا من المحمرة في الخامس والعشرين موقعهم في الفيلية ، لكنهم تعرضوا للهجوم من قبل قوات برية وبحرية  وفي التاسع والعشرين من قبل القوات الفارسية ، التي طردتهم وأجبرتهم على التوجه نحو الحدود العراقية ، مما أسفر عن مقتل حوالي 100 شخص آخر.

 في نفس الوقت تقريباً ، توقفت كعب الفلاحية عن كونها مصدر خطر بالانقسام إلى فصيلين متساويين إلى حدٍ ما ، وقد بدآ القتال مع بعضهما البعض.  وصلت تعزيزات أخرى من القوات الفارسية من دزفول وبهبهان ومن بوشهر في الزورق الفارسي (بهلوي) إلى المحمرة ، وتسيطر السلطات العسكرية الفارسية الآن على الوضع بشكل جيد ، ولم تحدث أي اضطرابات في الأحواز أو عبادان.

‏وقد ألقي القبض على عبد الحسين ‏دهدشتي، وهو مخبر تابع للقنصل الروسي، بتهمة التواطؤ في تفشي الوباء في (المحمرة).‏

تشرفنا بزيارتكم ونتمنى دائما أن ننول رضاكم.

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s

موقع ووردبريس.كوم. قالب: Baskerville 2 بواسطة Anders Noren.

أعلى ↑

%d مدونون معجبون بهذه: