الجزء الخامس من “الأحواز في مذكرات الرحالة الإنجليزي، جي.اتش. ستوشلر.اسحاق 1831″/ ترجمة واعداد: حامد الكناني

لندن- موقع كارون الثقافي- حامد الكناني- يرتدون القباء، أي البشت وهو ثوب يلبس فَوق الثِّيَاب أَو الْقَمِيص ويتمنطق عَلَيْهِ، أو قميص  طويل من الخام الأخضر (زبون- صاية- كندورة) ، وحزام و سروال ، والصندل (النعال) وعمامة أرجوانية من القماش وهي نفس العمامة العربية. كما يرتدي الشيوخ فساتين مطرزة باللون القرمزي والذهبي في المناسبات غير العادية ، ولكن في الأيام العادية ، يرتدون ملابس باللون القرمزي المتنوع والمزركش بالخيوط الذهبية. لقد رفضوا عمومًا جميع الهدايا التي قدمتها لهم ، خوفًا من الإساءة إلى أميرهم القوي ؛ ومع ذلك ، فإنهم ، في كل بلدة تقريبًا ، يلمحون إلى المسدس أو الأسلحة النارية ستكون مقبولة.

رحلتي من الفلاحية إلى بهبهان تمر أولاً عبر قناة ، أو فرع من نهر الجراحي ، يمتد جنوباً إلى الخليج حتی الوصول إلى قرية الجادي ، ثم نسير شرقًا بالطريقة الموضحة في الخريطة الملحقة بهذا المجلد. الطريق الذي وجدته لم يقطعه أي شخص إنجليزي من قبلي ، لم تتوفر إلا القليل من المعلومات حول بلاد بني كعب.

ارجوا من القارئ أن يسمح لي بتقديم بعض المقتطفات من تدويناتي ، حيث من المحتمل أن تنقل نصًا أكثر دقة لأفكاري وملاحظاتي ، من السرد.

24 مايو – غادرت الفلاحية في وقت متأخر من المساء ، وبعد أن مررت بسلسلة من بساتين النخيل الكثيقة والممتدة على طول ضفاف النهر المنخفضة و بعد ما اتسع النهر قليلاً واصلنا طريقنا لمدة ساعتين ، بعدها أوقفنا السد وهذا السد مشيّد من القصب الجاف ، مثبتة أوتاده في قاع النهر ، ويقع بجانب قرية القرينة. هنا قفز مرشدنا على الشاطئ ، وذهب إلى القرية للحصول على أشخاص يساعدوننا في رفع القارب فوق السد. جاء على الفور خمسة عشر رجلاً ، حاملين معهم الفاكهة والحليب من أجلي وطاقم العمل أثناء العملية. بعد أن تم نقل القارب للجهة الثانية من السد ، واصلنا الرحلة حتى وصلنا إلى قرية الصفيرة، حيث توقفنا عن العمل واستلقينا طوال الليل.

25 مايو. – بدأنا مرة أخرى ، وقمنا برحلة لمدة أربع ساعات حتى وصلنا الجريبة ، وهي قرية صغيرة بيوتها من القصب وعدد قليل من المنازل الطينية ، حيث طلب مرشدنا من أهل القرية إعداد وجبة إفطار من الخبز الحار والزبدة الطازجة والحليب والبيض المسلوق.خلال الرحلة، التقينا بقاربين أو ثلاثة قوارب مليئة برجال مسلحين في طريقم إلى الانضمام إلى القوات المعسكرة في المحمرة. مررنا أيضًا بالعديد من الفرسان المسلحين على الضفاف ، وقد وجّهنا إليهم التحية “السلام عليكم” بعد الإفطار واصلنا طريقنا ، وفي الساعة الحادية عشرة صباحًا. وصلت إلى قرية الجادي، حيث اشتريت الخيول ؛ لكن ليس من دون صعوبة ، لأن كل أموالي كانت من العملات المعدنية الفارسية ، وكان السكان يرفضون العملة الفارسية ويتعاملون فقط بالعملة التركية العثمانية. لم تكن هذه المشكلة التي واجهتها بل هناك مشكلة أخرى حيث رفض الناس في البداية استقبالي ، وحتى تزويدي بأي مؤن ، كانوا يتذمرون ويرفضون دخولي إلى منازلهم. تغلب المرشد على كل هذه القضايا ، وقام باستئجار الخيول وستة من الحراس المسلحين وذلك على كفالته الشخصية التي تم قبولها . وهنا  بدأت رحلتي على اليابسة. كان فريقنا يتكون من مرشدي وأنا وخادمين ومالك الخيول وشخص آخر جاء لمساعدته. كنا جميعًا على ظهر الخيول ومسلحين جيدًا ، علاوة على ذلك ، رافقنا ستة من الفرسان سيرًا على الأقدام. كانت رحلتنا تقع مباشرة شرقًا عبر سهل مستوٍ ،  وبقدر ما كان يسمح لي ضوء القمر لم اشهد فيه أي شجرة أو أشجار أو أعشاب.

كانت مرتفعات زيدون ، باعتبارها السلسلة الأولى من جبال البختيارية ، تقع على يسارنا ، ويبدو أنها تتخذ اتجاهًا جنوبيًا شرقيًا أبعد مما يمكن للعين المجردة أن تصل إليه. حوالي الساعة الثالثة صباحًا وصلنا على بعد أربعة أميال من بلدة ميناء معشور (المتاخمة للبحر)، ونمنا حتى وجدنا ضوء النهار محاطًا بخيولنا ، والتي تغذت من بعض الأعشاب القليلة. عند معاودة الرحلة ، تصورت أننا لم نكن على بعد نصف ميل من معشور ، وبدأ لي الميناء قريبًا جدًا ؛ لكنني وجدت بعد ذلك أن هذا كان “سراب” مجرد وهم بصري شائع في هذه الصحاري المنخفضة، ومزعج بنفس لوقت.

معشور هي بلدة بمساحة ميل واحد ومحاطة بأسوار. يقال أنها تضم ​​حوالي ألف نسمة ، معظم سكانها منخرطون في التجارة. أوضاعهم جيدة وحالتهم بعيدة كل البعد عن البؤس. لأن منازلهم ، على الرغم من صغر حجمها ، مؤثثة جيدًا بالاثاث الأوروبي ، وملابسهم باهظة الثمن. لا توجد مياه هنا ، باستثناء المياه التي يتم توفيرها من بضعة آبار مباشرة داخل أسوار المدينة ، وهي قليلة الملوحة وغير صحية تقريبا. على بعد مسافة قصيرة من المدينة توجد بعض المواقع الأثرية التي زرتها ؛ والتي ، كما لاحظت بالفعل ،ودون أدنى شك أنها استمرار لمواقع الأحواز الأثرية. حيث المواد المستخدمة في الجدران والأعمدة ونوعية الاسقف تدعم بقوة هذه الفرضية.

كان الشيخ علي  في معشور، شخصية محترمة، حيث بذل هو ، وزوجته وابنه وابنته وزوجة ابنه، جهودًا كبيرة لتكريم ضيفهم الإنجليزي ، ويستحق هذا الرجل تقدير الأمير مبادر. كنت في غرفة صغيرة، غرفة لتخزين الحبوب، خمسة عشر قدمًا في ثمانية بداخلها جرارتان أسطوانيتان من الطين يبلغ ارتفاعهما سبعة أقدام تقريبًا ، ومملوءتان بالدقيق. حرارة الأحواز لا تطاق ؛ ولكن بما أن الابنة الصغرى للشيخ ، البالغة من العمر ثلاثة عشر عامًا ، هي التي شجعتني على مقاومة الحر، فقد حاولت الحصول على القليل من الراحة.

تتمتع النساء في الإمارة الكغبية بدرجة أكبر من الحرية مقارنة بالفرس أو الأتراك. النساء هناك لا يرتدين البرقع حتى في الشوارع العامة ، ولا يترددن في الحديث مع الجنس الآخر في حدود رعاية الحياء والأدب. زيهم ، على ما أعتقد ، رائع إلى حد ما. لقد حاولت أن أنقل فكرة عن هذا الزي في الرسم الذي يشكل واجهة المجلد الثاني.

استغرقت إقامتي في معشور يومين وليلة. ثم استأذنت من مرشدي القديم ، ورافقني ابن الشيخ العجوز ، ومجموعة من مسلحي بني كعب ، وتوجهت إلى ده ملا*. ده ملا هي مدينة كبيرة على الضفة اليسرى لنهر الطاب ، أو نهر هنديان، على بعد ثمانية فراسخ من ميناء معشور و محاطة من ثلاث جهات بجدار من الطين والحجر ، ومن الجهة الرابعة يقع النهر. يوجد فوق المدخل الرئيسي ، برج دائري مرتفع ، ومجهز بالاسلحة من خلال فتحات دائرية للدفاع عن المدينة ضد الهجمات. وفي الواقع ، تشكل هذه النوعية من الأبراج الدفاعية سمة مميزة لكل بلدة وقرية في جميع أنحاء مملکة بني كعب ، ويساعد المسافر على الوصول إلى وجهته عبر مشاهدة الأبراج من بعید ، دون الحاجة لمعرفة المسار.

يتبع

*وردت في المذكرات تسمية “Dere Mullah” بدل “ده ملا” واعتقد ان الأسم التاريخي وفق هذه المذكرات هو “دير مولى”، على غرار “دير اخوين” و “دير عاقول” ودير خزيمة”.

يرجئ ذكر المصدر عند النقل او الاقتباس وشكرا

تشرفنا بزيارتكم ونتمنى دائما أن ننول رضاكم.

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s

موقع ووردبريس.كوم. قالب: Baskerville 2 بواسطة Anders Noren.

أعلى ↑

%d مدونون معجبون بهذه: