رضا خان البهلوي يأمر بقتل زعيم قبائل البهمئي ورجاله بعد ما استسلموا ويقوم بتوطين قبائل اللور في شمال الأحواز عام 1938

زعيم قبائل البهمئي المغدور به، خدا كرم خان

لندن- موقع كارون الثقافي- حامد الكناني– تعود هذه الوثيقة إلى المكتبة البريطانية: أوراق خاصة وسجلات من مكتب الهند.و مكتبة قطر الرقمية، وتكشف جانب من سياسات رضا خان الدموية ضد الشعوب غير الفارسية في إيران. توّج رضا خان البهلوي نفسه ملكا على بلاد فارس عام 1925 وحكم البلاد حتى عام 1941 حيث خلعته القوى الأجنبية التي جائت به وجعلته ملكا بعد ما كان ضابطا في قوات القزاق العسكرية في طهران.

النقطة الأولى في هذه الوثيقة هي لجوء القوات الفارسية إلى خطف زوجة زعيم قبائل البهمئي، خدا كرم خان بعد ما تعرضت هذه القوات لعدة هزائم عند مطاردة هذا الزعيم وقواته الشعبية، الأمر الذي اجبره على الاستسلام بمعية رجاله البالغ عددهم 70 محارب، وذلك لعلمه بمستوى الخسة والدنائة التي يمكن يمارسها الجنود الفرس مع زوجته واقاربه عند استمرار القتال.

النقطة الثانية تكشف حقيقة الغدر والخداع الذي يمارسه القادة الفرس عند التسلط على اعدائه، وهو التخلي عن الوعود والعهود من أجل التخلص من الأعداء، وهنا تشير الوثيقة إلى الأوامر التي اصدرها رضا خان البهلوي من طهران وتصفية الزعيم الذي سلم نفسه طوعا بمعية 70 من رجاله.

النقطة الثالثة هي الممارسة الدنيئة التي تعبر عن وجود عقلية انتقامية مبنية على النهب والسلب بعد اراقة الدماء لدى الجندي الفارسي.

واما النقطة الرابعة والأخيرة هي عملية توطين قبائل اللور المنكوبة في شمال الأحواز وعلى حساب العرب في منطقة عربية تعد موطن تاريخي للقبائل العربية وذلك بغية تغيير التركيبة السكانية لصالح غير العرب.

اليكم ترجمة عربية للوثيقة:

هذه الوثيقة ملك لحكومته البريطانية

بلاد فارس.

سري.

[E 2053/43/34]

11 أبريل 1938.

القسم 1.

رقم النسخ

من السيد بتلر إلى فيكونت هاليفاكس (-تم الاستلام في 11 أبريل / نيسان).

 (رقم 116.)  

طهران ، 25 مارس 1938.

سيدي

 بالإشارة إلى رسالة السيد سيمور رقم 446 في الرابع من كانون الأول (ديسمبر) الماضي ، يشرفني أن أبلغ بأنني علمت الآن من قنصل جلالة الملك في خوزستان أن زعيم المتمردين بهماي ، إلى جانب عدد من أقاربه وأتباعه ، قد  استسلم أخيرا.  يبدو أن السبب هو أن الميليشيات المشاركة محليًا ، بدعم من الجيش ، طاردت المتمردين من الجبل إلى الجبل ، وألحقت خسائر ، وألقت في النهاية القبض على زوجة خدا كرم خان الأولى.  من خلال هذا السعي الحثيث ، تحطمت معنويات المتمردين وانكسرت شوكتهم وأصبح كل شيء الآن هادئًا في كوهجيلوية.

 2 – بأمر من طهران ، تم إطلاق النار على خدا كرم خان وأتباعه المقربين ، وعددهم نحو سبعين ، والتقطت الصور قبل الإعدام وبعده.  نهب الجيش معسكر المتمردين وعاد الفوج رقم 13 الى الأحواز محملا بالغنائم المنهوبة.  يذكر أنه سيتم توطين العديد من أسرى البهمي في الأحواز وفي منطقة في أهو بالتحديد.

 3. أرسل نسخة من هذا الكتاب إلى سكرتير حكومة الهند في إدارة الشؤون الخارجية.

من قبل

 ج.  ابدا بتلر.

تشرفنا بزيارتكم ونتمنى دائما أن ننول رضاكم.

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s

موقع ووردبريس.كوم. قالب: Baskerville 2 بواسطة Anders Noren.

أعلى ↑

%d مدونون معجبون بهذه: