الشيخ عبدالله بن خزعل: لولا المصالح البريطانية، لما سكت على القهر الفارسي، وكنت سأضحي حتى آخر قطرة من دمي لأنقذ عربستان وعائلتي

لندن- موقع كارون الثقافي- خاص- حامد الكناني- هذه الوثيقة التي تعود للأرشيف الوطني البريطاني ومكتبة قطر الرقمية، عبارة عن نسخة باللغة الفارسية كان قد أرسلها الأمير الراحل عبدالله بن الشيخ خزعل مرسلة إلى السفير البريطاني في العاصمة الإيرانية طهران، وتحمل تاريخ الخامس من فبراير عام 1946. ومن أبرز ما جاء فيها:

“كونوا على ثقة مني ، لولا المصالح السياسية للحكومة البريطانية ، لما سكت عن هذا القهر ، وكنت سأضحي حتى آخر قطرة من دمي لأستعيد حقوق هذه العائلة ، وان أنقذ عربستان من التعامل السيئ للمسؤولين الإيرانيين وجشعهم واستبدادهم ودعايتهم الخطيرة (ضد الدين وضد القومية)”.

ثم:

“أتمنى أن تخبرني السلطات المختصة في الحكومة البريطانية بموافقتها وعدم تدخلها في هذا الأمر بحيث يمكنني تنفيذ ما اقوله على أرض الواقع”.

و “لقد حصلت لي فرصة الانتقام حيث أقسمت القبائل على اعلان انتفاضة عامة من اجل التخلص ولفت انتباه العالم العربي لاضطهاد العرب في عربستان وبالتالي إنقاذ عرب تلك البلاد وعائلة خزعل من بحر القهر والجور وأمواجه الهائجة”.

تشرفنا بزيارتكم ونتمنى دائما أن ننول رضاكم.

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s

موقع ووردبريس.كوم. قالب: Baskerville 2 بواسطة Anders Noren.

أعلى ↑

%d مدونون معجبون بهذه: