الشيخ جابر بن مرداو يرفض تجارة الرقيق في إمارته العربية

تعود هذه الرسالة لسنة ١٨٥٢ ومرسلة من المقدم صمويل هينيل، المقيم البريطاني في الخليج العربي، إلي العقيد جون تايلور، القائم بأعمال الوكيل البريطاني في البصرة.

تشير الرسالة إلى وصول مركب قادما من الهند إلى المحمرة وعلى متنه سبعين رقيقاً (عبيد). يذكر فيها هينيل أن أمير المحمرة، الشيخ جابر بن مرداو لم يسمح بنزول الرقيق إلى المحمرة. وبما ان تجارة الرقيق كانت رائجة في الخليج أنذاك، شكك هينيل بمصداقية الخبر و طلب من زميله تايلوران يجري تحقيقا في ذلك ويتأكد من صحة المعلومة.(1)

وحول تجارة الرقيق في منطقة الخليج العربي جاء في مقال للكاتب محمد شعبان تحت عنوان ” حققت أرباحاً خيالية… كيف أصبحت تجارة الرقيق في الخليج ستاراً لصراع استعماري؟” اقتبس لكم جزء من هذا المقال.

“لم تكن تجارة الرقيق في منطقة الخليج العربي في القرن التاسع عشر مجرد عملية اقتصادية هدفها تحقيق الأرباح، بل كانت ستاراً لصراع استعماري هدفه بسط الهيمنة على هذه البقعة الإستراتيجية المهمة. ويذكر جون كيلي في كتابه “بريطانيا والخليج 1795- 1870″، وهو كتاب ترجمه إلى العربية محمد أمين عبد الله، أن أغلب العبيد المُصدّرين إلى عمان كانوا يُباعون في عمان نفسها، والبقية منهم ينتهون بيد بعض تجار ساحل القرصنة الذي امتد من قطر إلى عمان على الخليج العربي. وكان أبناء قبيلة القواسم في رأس الخيمة والشارقة وبندر لجة، من أبرز مشتري العبيد، وكانوا يبيعونهم بدورهم في مناطق الساحل نفسها، أو في أسواق فارس والعراق والبحرين والكويت ونجد.

ومن ميناءي مسقط وصور في عمان نُقل العبيد إلى موانئ السند (إقليم في باكستان حالياً) مثل ميناء “كاتياوار” وإلى إقليم بومباي في الهند… وعندما أرادت بريطانيا حظر تجارة الرقيق في المحيط الهندي، أوعزت إلى حكومة الهند البريطانية في بومباي التي أخذت على عاتقها متابعة مكافحة هذه التجارة في الخليج. وفي الثالث من آذار/ مارس عام 1812، أبلغت سلطان مسقط وزنجبار السيد سعيد بن سلطان (1806- 1856) بالقوانين التي سُنّت لمكافحة هذه التجارة، وفي عام 1814 طبقت الحكومة البريطانية الحظر فعلياً في موريشيوس، فلم يعد هناك رقيق في مستعمرات بريطانيا بعد عام 1839.” (2)

المصادر:

(1)- المصدر: لندن، المكتبة الوطنية، شركة الهند الشرقية ولجنة البرلمان البريطاني لشئون الهند ومكتب الهند وإدارات الحكومة البريطانية الأخرى، رقم الاستدعاء: IOR/R/15/1/134 f 6

(2)- محمد شعبان، حققت أرباحاً خيالية… كيف أصبحت تجارة الرقيق في الخليج ستاراً لصراع استعماري؟، موقع الرصيف الإلكتروني، 1 ديسمبر 2020

تشرفنا بزيارتكم ونتمنى دائما أن ننول رضاكم.

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s

WordPress.com. قالب: Baskerville 2 بواسطة Anders Noren.

أعلى ↑

%d مدونون معجبون بهذه: