لقاء/ السيدة ساهرة الجابري

 1375173-b2aba896f3b228ac برکةٌ ملیئٌ بالنفایات

الطرق تبثُ النتانه من کل مشتقاتها

الشوارعُ خالیه من الزقزقه

والنهایهُ واحدةٌ بمختلف صور الحکایات

افکاره مشتتهٌ بین هذا وذاک وبین حاضرٌ لا یتقدم وماضٍ لن یزول ،

لم تعد اعضاء جسده المتهالک تساعده علی المضی قدما” فکلما استمر في القراءة “لقاء/ السيدة ساهرة الجابري”

رحلة مع الابوذية و الدارمي والألوان الأخرى/الکاتب العراقي : حمودي الکناني

hamodi_alkananiمدونة فلاحيتي- كثيرا ما قيل ويقال أن العراقيين  أهل شجن ونواح إذ تجد هاتين السمتين تطغيان على كل شيء في حياة العراقي حتى في غنائه  وحتى في مناسبات الفرح تجده لا يعبر عن فرحه بكلمات  تنم عن الانشراح وطيب الخاطر وإنما تبقى مفرداته هي نفسها التي يعبر فيها عن حزنه وأنينه الدائمين …………………………….

والحزن والشجن هل هما فعلا صفتان للغناء العراقي أم أن هنالك أسبابا أخرى هي التي فرضتهما عليه ؟

لقد تناول الكثير من الكتاب والباحثين ظاهرة الحزن والشجن في استمر في القراءة “رحلة مع الابوذية و الدارمي والألوان الأخرى/الکاتب العراقي : حمودي الکناني”

مواقع التواصل الاجتماعي أفضل وأرخص وسيلة استخباراتية لمراقبة الشعوب/الدكتور فيصل القاسم

ListImage20120306210109بوابة الشرق- أصبح لإنسان هذا العصر، لأول مرة في التاريخ، عنوانا إقامة بدل عنوان واحد: عنوان إقامته السكنية، وعنوان إقامته الإلكترونية. وبإمكانك أن تزوره وتتفاعل معه على العنوانين بعد أن أصبح العنوان الإلكتروني أكثر تعبيراً بكثير عن صاحبه من العنوان المنزلي، فما تراه في بيت أي إنسان أصبح متاحاً على صفحاته في مواقع التواصل. لا بل إن عنوان إقامة الإنسان الإلكترونية أصبح أكثر شفافية وكشفاً لمكنوناته وأعماقه وتوجهاته وأفكاره مما قد يُفصح عنه مكان إقامته السكني، فالصور والفيديوهات والكليبات والخواطر والكتابات والتعليقات والاقتباسات و “الشيرات” و “الللايكات” والاهتمامات التي يعرضها ويبديها الإنسان على مواقع التواصل لا يمكن أن تراها أو تكتشفها أبداً عندما تزوره في بيته، فمهما اطلعت على مكان الإقامة لن تحصل منه على معلومات عن صاحب البيت كما تحصل عندما استمر في القراءة “مواقع التواصل الاجتماعي أفضل وأرخص وسيلة استخباراتية لمراقبة الشعوب/الدكتور فيصل القاسم”

WordPress.com. قالب: Baskerville 2 بواسطة Anders Noren.

أعلى ↑

%d مدونون معجبون بهذه: