الأحوازيات صورة استثنائية للاضطهاد بين النساء العربيات/ بقلم: الكاتبة الاحوازية:منى عودة الساري

منى عودة الساريلندن- صحيفة العرب – كان من المفترض أن تكون الأحوازيات وارثات للحقوق التي كانت تتمتع بها المرأة العيلامية، نسبة لحضارة قديمة عمرها 5000 سنة انتشرت بمنطقة الأحواز. كانت نساء الأحواز خلال هذا العهد يتمتعن بحقوق أكثر من الرجال منها الإرث، فالعيلامية تحصل على إرث وأموال زوجها بعد الوفاة، وأيضا كانت تقدس كالآلهة عند العيلاميين، ولها حق الشهادة لدى القضاة وحقوق أخرى، وبصمات وإنجازات العيلاميات ما زالت مخلدة في الآثار العيلامية. لكن للأسف تعيش الأحوازية اليوم تحت وطأة أصعب الظروف في غياب الحماية، القوانين والتشريعات. كما يمارس ضدها أبشع وجوه العنف والاضطهاد والتعسف والتهميش الممنهج بغرض تغييبها عن المشاركة الفاعلة في الحياة العامة وحبسها داخل جدران وزوايا البيت.

من هي المرأة الأحوازية

يمكن أن نختصر المرأة الأحوازية في الأسيرة فهيمة البدوي التي اعتقلت مع زوجها الشهيد علي المطوري قبل ما يقارب عشر سنوات، وأعدم زوجها بينما كانت هي على وشك الولادة، وما زالت تقبع في سجون الاحتلال مع طفلتها “سلمى” التي أنجبتها خلف القضبان. استمر في القراءة “الأحوازيات صورة استثنائية للاضطهاد بين النساء العربيات/ بقلم: الكاتبة الاحوازية:منى عودة الساري”

موقع ويب تم إنشاؤه بواسطة ووردبريس.كوم. قالب: Baskerville 2 بواسطة Anders Noren.

أعلى ↑

%d مدونون معجبون بهذه: