قراءة في السياسة الخارجية الإيرانية.. الجزء (8)- بقلم: د. عبدالله حوّيس

abdolla-howaiesموقع كارون الثقافي- متابعات- موقع المدارنت- بعد توقف خارج عن إرادتنا دام عدة شهور، نعود في هذا الجزء، لنكمل الحديث عن السياسة الخارجية في مرحلة حكم الشاه طهماسب ابن الشاه اسماعيل الاول (1524/1576 م.).

في عام 1561 م. بعثت ملكة بريطانيا إليزابت الأولى (1533-1603 م.) أنتونين جون كينسون، مندوبها الى الشرق، للقاء الشاه طهماسب. وعند لقائه بهذا المندوب، بعد أن قيل له ان المندوب مسيحي، فاجأ طهماسب الجميع، أولاً بطلبه من هذا المندوب الخروج فوراً من البلاد، وثانياً بطلبه من خدمه أن ينظّفوا ويطهّروا الأرض التي وطأها جون كينسون.

والمفاجأة تعود، من ناحية، الى ان طهماسب كان طبعاً يعلم مسبقاً انه مسيحياً. ومن ناحية اخرى، أن جون كينسون كان قد التقى بعض المسؤولين الإيرانيين وبخاصة الأمير عبد الله، حاكم شروان في القوقاز، وعقد معه معاهدة تبادل تجاري بين بريطانيا وفارس. ولم تطل المفاجأة، حيث تبيّن أن ما فعله طهماسب لم يكن أكثر من مسرحية، لخداع وفود من الدولة العثمانية كانت تزور الدولة الصفوية، وإظهار أن ايران لا يمكن ان تتفق مع الدول المسيحية ضد مصالح المسلمين. استمر في القراءة “قراءة في السياسة الخارجية الإيرانية.. الجزء (8)- بقلم: د. عبدالله حوّيس”

345553

موقع ويب تم إنشاؤه بواسطة ووردبريس.كوم. قالب: Baskerville 2 بواسطة Anders Noren.

أعلى ↑

%d مدونون معجبون بهذه: