الأوضاع السياسية في إمارة عربستان الأحواز سنة 1924، مبايعة الشعب للشيخ خزعل وتسميته بالسلطان خزعل واعلان الاستقلال وفك الارتباط الأسمي ببلاد فارس- وثيقة من وثائق وزارة الخارجية الإيرانية

وثيقة رقم: 204

المرسل: القنصلية الإيرانية في البصرة

المستلم: وزارة الخارجية (الإيرانية)-طهران

التاريخ: الثامن من صفر 1343هـ (1303 شمسي)

الموافق الأول من سبتمبر / أيلول 1924

موضوع الوثيقة: ترجمة لتقرير احدى الصحف العربية حول التفاف الشعب الأحوازي حول قيادته ومبايعة الشيخ خزعل بن جابر وتسميته بسلطان عربستان واعلان الاستقلال والتخلص من التبعية الأسمية لبلاد فارس بعد تنصل طهران عن التزاماتها القانونية تجاه الحكم العربي في عربستان ومحاولات رضا خان البهلوي باللجوء الى استخدام القوة العسكرية لتقويض الحكم العربي في عربستان.

استمر في القراءة “الأوضاع السياسية في إمارة عربستان الأحواز سنة 1924، مبايعة الشعب للشيخ خزعل وتسميته بالسلطان خزعل واعلان الاستقلال وفك الارتباط الأسمي ببلاد فارس- وثيقة من وثائق وزارة الخارجية الإيرانية”

خلط المفاهيم على المستوى العالمي

بقلم: أحمد رحمة العباسي

  موقع كارون الثقافي– مازالت تصريحات الرئيس الفرنسي ايمانويل ماكرون و دعمه للكاريكاتيرات المسيئة لرسول الإسلام (صلى الله عليه وسلم) مازالت تتفاعل و تطرح مرة أخرى خلط المفاهيم بين الإرهاب و حق المقاومة ،و بين حق التعبير عن الرأي و عدم الإساءة للمعتقدات . 

استمر في القراءة “خلط المفاهيم على المستوى العالمي”

واجب العزاء والمؤاساة بمناسبة وفاة الأستاذ سامي حسين جاسب الطرفي

بسم الله الرحمن الرحيم

(يَا أَيَّتُهَا النَّفْسُ الْمُطْمَئِنَّةُ * ارْجِعِي إِلَى رَبِّكِ رَاضِيَةً مَرْضِيَّةً * فَادْخُلِي فِي عِبَادِي * وَادْخُلِي جَنَّتِي)

صدق الله العظيم.

ببالغ الحزن و الأسى تلقينا نباء وفاة الأستاذ سامي حسين جاسب الطرفي وكريمته اثر حادث سير مؤسف، وبهذا المصاب الأليم فأنني أعزي نفسي أولاً وأعزي شعبنا العربي الأحوازي، كما اقدم موأساتنا وتعازينا الحارة لكافة افراد عائلة الفقيد في الوطن خاصة الأخوان علي حسين الجاسب والدكتور محمد الطرفي، راجين من الله ان يلهمهم جميعا الصبر والسلوان و ان يغمد روح الفقيدين بواسع رحمته و ان يسكنهما فسيح جناته. وانا لله وانا اليه راجعون

اخوكم

حامد الكناني

إدارة موقع كارون الثقافي

10-11-2020

WordPress.com. قالب: Baskerville 2 بواسطة Anders Noren.

أعلى ↑

%d مدونون معجبون بهذه: