الجزء السادس والأخير من “الأحواز في مذكرات الرحالة الإنجليزي، جي.اتش. ستوشلر.اسحاق 1831″/ ترجمة واعداد: حامد الكناني

لندن- موقع كارون الثقافي- حامد الكناني- مكثت يومين في دير مولى (ده ملا) ، خلال هذه الفترة خرجت مع الشيخ أحمد ، الحاكم ، الشاب الوسيم وصاحب الاخلاق الرفيعة بشكل ملحوظ ، لزيارة مخيم (الزعابيين) ،الذي كان يرأسه حفيد المير مهنا (الزعابي) الشهير.

في الكثير من الأحيان وبصورة جيدة ، تم وصف المخيمات العربية بحيث لا اود ازعاج القارئ بأي سرد جديد في هذا الخصوص. كانت هناك النسبة المعتادة للإبل والماشية والأغنام والخيول. وعدد السكان حوالي أربعة آلاف حيث يسكنون بيوت من الشعر (الخيام لسوداء). استقبلني الأمير (الزعابي) بلطف واضح في خيمة طويلة مفروشة بالسجاد جيدًا ، وكانوا يرتدون ملابس زاخرة بالألوان.

 سبب زيارتنا للأمير (الزعابي) وعكة صحية تعرض لها الأمير ولذلك فتحت حقيبتي الطبية وعدت إلى العمل بمجرد تقديم الغليون (الشيشة) والقهوة ؛ لكن الأمير كان في البداية غير واثق إلى حد ما من العلاجات التي قدمتها له ، وطلب مني ان اتذوقها أولا ، لكي أعطي ضمانًا لسلامة الجرعة عن طريق أخذ الجرعات بنفسي من علاجات مثل سانجراد وغيره من الأدوية ، من الممكن كان وضعي جيد لو كان هناك وسيط لتجريب مهاراتي الطبية ولكن هنا لا يوجد اي وسيط في متناول اليد ، وبالتالي لا يمكن اكتساب ثقة مرضاي إلا من خلال بذل المزيد من الجهود وخوض التجربة بنفسي ولهذا ابتلعت كمية من الجلاب والكالوميل ، بعدها أصبح الأمير (الزعابي) مقتنعاً بأخذ الجرعات.

في المساء وحين انخفضت درجة الحرارة، استأذنا أنا والشيخ أحمد ومجموعة صغيرة من بني كعب من الأمير وخرجنا بجولة على ظهر الخيول. امتطى الشيخ ومرافقية أنبل الخيول العربية التي رأيتها في حياتي ، وقاموا بحركات بهلوانية على طوال الطريق ، كانوا يتسابقون من بعضهم البعض بمرح ، وأنا ايضاً كنت احمل السيف والمسدس وكأنني كنت في عملية غزو ، ولكن كبح جماح خيولهم عندما كنت قد اقتربت من رأس حصاني.

كانوا جميعًا رجالًا مبتهجين مفعمين بالنشاط والحيوية ، وكانوا سعداء بالحداثة المتمثلة في وجود شخص إنجليزي ، مرتديًا زيّه الوطني ، كضيف في بلادهم. بدوا مغرمين بشغف بخيولهم ، وكثير من الخيول تتبعها المهور التي ولدت خلال العامين الماضيين. أضاف الصهيل والمرح الصادر عن هذه المهور من جمال المشهد إلى حد كبير.

تشتهر مملكة بني كعب بامتلاكها لسلالات من الخيول العربية. لقد رأيت في الهند العديد من النماذج الرائعة من السلالة النجدية، لكنني لا أعتقد أنها ضخمة و قوية مثل حصان الأحواز.  العدد الأكبر من هذه الخيول كان ذات لون رمادي ، ويشبه الحصان التركماني الذي قادر على تحمل الضغوط والمتاعب. لا يبدو أصحاب الخيول والمربون لديهم رغبة في تصدير خيولهم من أجل الربح التجاري. لأنه عندما أخبرت أحد المرافقين أنني متأكد من أنه سيحصل على ألفي روبية على الأقل للحصان الواحد ، أجاب “لن أبيعه مقابل عشرة آلاف”.

30 مايو. – منذ الصباح تركت دير مولى (ده ملا ) برفقة الشيخ ومستشاره ومجموعة صغيرة من المسلحين للانتقال إلى الزيتون. كان من الضروري أن ناخذ الحيطة والحذر ، سلكوا طريقًا ملتويًا ، لأنه في هذه الفترة هناك خلافات بين بني كعب وحاكم بهبهان، بيكلربيك، وكانوا يحاذرون من وقوع مناوشة عسكرية إذا واجهوا أي جنود من جنود حاكم بهبهان.

زيتون تقع شرقي دير مولى (ده ملا)، بدأت وكأنها ذات وضع صعب للغاية ، لكنها أصبحت تدريجيًا تتخذ طابعًا أكثر رفاهية. على بعد ميلين جنوب شرق المدينة ، دخلنا إلى حقول قمح واسعة والأرض كانت مليئة بالعشب والأشجار العالية. الكثير من طيور الحجل والزقزاق دون خوف ركضت أو طارت أمامنا مباشرة. عبرنا نهر الطاب على بعد سبعة أميال من دير مولى، لكن النهر كان ضحلًا لدرجة أنه لم يصل إلى بطون البغال. لقد سبقتنا هنا اسراب كبيرة من الجراد حيث أكلت الكثير من الأعشاب البرية التي تفوح منها روائح عطرة.

سيكون من غير الضروري سرد تفاصيل الرحلة عبر مختلف البلدات أو القرى الصغيرة في ولي آباد وباغ دادي وجهار خانه رود وچم کرته، لأنها لم تقدم سوى القليل من التنوع. لم يكن هناك اختلاف في السمات الرئيسية لهذه المناطق الثلاثة الأولى ، والفارق الوحيد يقع في چم كرته، حيث الزي يتغيّر ويشير إلى أننا وصلنا إلى منطقة جديدة. القبعة (الكلاه) المصنوعة من لباد الإبل ، هنا تحل محل العمامة العربية المصنوعة من قماش الليلك بالكامل ، ولم يقر سكان (چم کرته) بأي ولاء لأمير بني كعب.

لقد لاحظت بدقة قدر ما تسمح به وسائل الملاحظة ، المواقف النسبية لهذه الأماكن ، ويمكن أن أذكر أن التربة غنية ومغطاة بالشجيرات والأعشاب بين ولي آباد  و چم کرته ، لكنها جبلية وقاحلة وصخرية بشكل ملحوظ بين چم کرته وبهبهان. في الواقع ، كان الطريق من بلدة إلى أخرى يقع على مسافة كاملة تقريبًا عبر مجموعة من التلال الوعرة التي اعتبرها الجغرافيون حتى الآن ومن دون سبب جزءا من مجموعة جبال البختتياري لكنها تتقاطع معها من خلال سهل كبير جدًا. خاصة وأن أفضل السكان الأصليين المطلعين يطلقون عليها دائمًا تلال الزيتون ، لتمييزها عن تلال دهدىشت التي تمتد جنوب شرق وشمال غرب بهبهان ، والتي تتميز أيضًا عن السلسلة التي يطلق عليها البختياري بشكل صحيح.

زيتون ، الذي حدده الكولونيل ماكدونالد في خريطته كمدينة معينة ، هو في الواقع يطلق على الفرع الشرقي بأكمله من أراضي بني كعب ، وهو محاط بالقرى الصغيرة ، وتكثر فيه ينابيع المياه العذبة.

انتهى.

لقراءة هذه المذكرت على ملف بي دي اف

تشرفنا بزيارتكم ونتمنى دائما أن ننول رضاكم.

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s

موقع ووردبريس.كوم. قالب: Baskerville 2 بواسطة Anders Noren.

أعلى ↑

%d مدونون معجبون بهذه: