توضيح موقع كارون الثقافي حول تغيير اسم الناصرية إلى أهواز في عهد رضاخان البهلوي

موقع كارون الثقافي| حامد الكناني- ذكرت في منشوري الأخير ان مدينة (الناصرية) تم تغيير اسمها في عهد رضاخان البهلوي إلى (أهواز)، فراسلني احد الأخوة على الخاص قائلاً: “إن تسمية الأهواز قديمة ولم يأتي بها البهلوي”، لذا وددت انشر هذا المنشور للتعبير عن قناعتي في موضوع التسمية ولا اريد ان ادخل في سجالات عقيمة مع أي شخص أو أي جهة سياسية في هذا الموضوع.

وأكد هنا ان لكل شخص كامل الحرية ان يختار التسمية التي يقتنع بها دون المساس بحرية الأخر في اختيار التسمية التي يختارها. فالعدو واحد والظلم والاضطهاد عام والمصير واحد، والوطن يتسع لكل الافكار والتوجهات، والمسؤولية تقع على عاتق الجميع، وان تعددت التسميات.

ادرج لكم هنا هذه الوثيقة التاريخية والتي تشير بوضوح، حتى قرار الحكومة الإيرانية سنة 1932م واستبدال اسم مدينة الناصرية إلى (أهواز)،لم تكن التسميتين (الأهواز) و(الأحواز) رائجتين لدى سكان المنطقة، بل كان يطلق على جزء صغير من مدينة الأحواز الحالية (اهواز قديم)، ففي الوثيقة الصادرة عن وزارة المالية الإيرانية في طهران وهي تعميم حكومي لدوائرة هذه الوزارة من أجل إستخدام تسمية (أهواز) بدل (ناصري)، جاء فيها:

“يطلق على مدينة الناصرية اسم أهواز مستقبلاً”.

وفي العقود الأولى من الاحتلال كان العرب يلفظون الأهواز بالهواز وهكذا بعض كبار السن اليوم.445453453434

كما تقر الوثائق الفارسية الحديثة إن تسمية خوزستان التي جاء بها الفرس بعد إحتلال الأحواز لتحل محل تسمية عربستان التأريخية التي كانت تطلق على منطقتنا لأكثر من أربعة قرون، أخذت من الكتب العبرية. وهذا صحيح، حيث وردت تسمية “الأخواز” والشعب “الخوزي” و”بيت خوزايا “في الكتب العبرية بكثرة.

والمعروف أن اليهود يغلبون الحا بـ خا عند لفظها، على سبيل المثال يقولون خبيبي بدل حبيبي ويلفظون خماس بدل حماس وخمامة بدل حمامة.

وبالتالي الاخواز باللفظ العبري ومثلها الأهواز باللفظ الأعجمي يعني بها “الاحواز”، كما يطلق سكان حوض شط العرب على البساتين، خاصة بساتين النخيل اسم “حوز”، مثل حوز “القشلة” وحوز “البنغلو” وحوز” القصير” في منطقة الفاو وابو الخصيب على ضفاف شط العرب، ولا ننسى أن شمال الأحواز كانت تابعة لولاية البصرة أيام حكم الأمويين والعباسيين إدارياً.

(راجع مكتبة قطر الرقمية:

Howz Al-Kasir’. Photographer: Domnick Photo, Basrah [156r]

‘Howz Al-Kasir’. Photographer: Domnick Photo, Basrah [156r] (1/2)

‘Howz Al-Bangalow’. Photographer: Dominick Photo, Basrah [157r] (1/2))

“كوت الزين وسكانها عرب اعتمدوا الزراعة اساساً لحياتهم وغالبية مبانيها من الاكواخ واكثر محاصيلها التمر والحنطة والشعير ، واغلب اهلها فلاحون باستثناء قليل منهم من العشائر الرحالة التي كانت تنتقل طلباً للكلأ والماء. ومن ملحقات قضاء ابي الخصيب ناحية الفاو وتقع الى الجنوب من مدينة البصرة بمسافة 105 كيلو متر، على النهر المذكور باسمها والذي يقسمها الى قسمين الاول وهو الكائن على ضفة شط العرب اليمنى  اما القسم الثاني فهو المسمى بالفاو الجنوبي والقشلة والذي يبعد عن قصبة الفاو بمسافة ( 25 ) كيلو متراً ويتكون هذا القسم من ( 27 ) ـ حوزاً ـ وهذه الاحواز تضم معظم سكان الناحية الاصليين .”

(قحطان حميد يوسف، التاريخ الاداري لمتصرفية لواء البصرة، جريدة المدى اليومية، 9 سبتمبر 2012)

علماً ان قرية كوت الزين هي مسقط راس أمير الأحواز الشيخ خزعل بن جابر الذي ولد في 24 يونيو سنة1861م. وبالنسبة للأحواز الكائنة في منطقة كوت الزين مثلها منتشرة بكثرة في عربستان بدءاً من قصبة النصار حتى تخوم تستر على ضفاف شط العرب ونهر كارون وعلى ضفاف نهر الكرخة ونهر العبودي في الفلاحية وعلى ضفاف باقي الانهر الأحوازية، حيث تشكل مورد اقتصادي مهم في حياة الفلاحين العرب في الأحواز والذي تعتمد حياتهم على محاصيل التمر والحنطة والشعير.

الاحواز-لوریمر

“مفردة خوزستان تعني بلاد «الخوزيين»، والخوز تکتب أیضا «حوز» و«هوز» وجمعها باللغة العربیة «احواز»”.

  (الاصطخري،و جغرافياي تاريخي سرزمينهاي خلافت شرقي، ص 55)

“والجمیل آن عضد الدولة الدیلمي أطلق علی هذا الإقليم اسم إقليم ذات الحوزات السبع وجمعها الأحواز، وتحدث المقدسي في القرن الرابع الهجري عن انتشار اسم الأحواز في ذلك العهد وأيده، كما ذكر أن بعض هذه الحوزات قد اندثرت”.

(المقدسي، (1906). احسن التقاسيم في معرفة الاقاليم.مطبعة ليدن)

وعضد الدولة بن بوية الديلمي (936-983) ليس برجل عادي بل كان ملكا على بلاد فارس ومن مواليد أصفهان، واحتل العراق واستولى على بغداد سنة 955م، وغزا جرجان وطبرستان،ومعروف بكثرة مجالسته لعلماء زمانه.

تجارب الأمم وتعاقب الهمم لأحمد بن محمد مسكوية، المجلد السادس، ص 464.

وقد تكون معلومة المقدسي هي الأكثر دقة في موضوع تسمية الأحواز حيث يذكر ان عضد الدولة الديلمي  أطلق علی هذا الإقليم اسم إقليم ذات الحوزات السبع وجمعها الأحواز، لكن معظم المصادر  الشيعية خاصة تلك الموالية للفرس ذكرتها “بالأهواز” وقالت انها سبع كور تقع بين فارس والبصرة “.

إيران

وفي المنطقة توجد اسماء مرادفة للأحواز، مثل الحويزة وهي عاصمة الدولة المشعشعية التي أصبحت تكتب في إيران كما تلفظ بالهاء الأعجمية (هويزة)، فهل من الصواب ان نستسلم لما ينشر في الاعلام الإيراني وحتى الاعلام العربي الموالي للنظام الإيراني من تسميات خاطئة ومحرفة.

 كما أن اسم الأحواز رائج في بلاد عربية أخرى مثل تونس والمغرب، وهذا يعود لهجرة الاسماء العربية داخل محيطها العربي،حيث عرفت العاصمة التونسية بتونس الخضراء وذلك لكثرة البساتين الخضراء التي تحيط بها وتعرف اليوم بأحواز العاصمة، وهناك مناطق في المغرب تعرف باسم الأحواز. ومن المستحيل ان تجد اسماء مشابهة لمدننا وقرانا العربية في بلاد الفرس، في حين تجد اسم الناصرية موجود في أكثر من بلد عربي وهكذا الأحواز والحميدية وتسمية المحمرة مثلها في لبنان حيث قرية المحمرة وهي قرية لبنانية من قرى قضاء عكار في محافظة الشمال. تقع في تجمع للقرى يسمى الهضبات وهكذا تسمية مدينة البسيتين مثلها مدينة البسيتين في مملكة البحرين.

88867766

تشرفنا بزيارتكم ونتمنى دائما أن ننول رضاكم.

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s

موقع ووردبريس.كوم. قالب: Baskerville 2 بواسطة Anders Noren.

أعلى ↑

%d مدونون معجبون بهذه: