صديقة الملاية فنانة عراقية تعلمت الغناء في المحمرة وغنت لمدينة الناصرية وأمير الأحواز

sadigha-almolaiaموقع كارون الثقافي|خاص- تعد أغنية للناصرية من أجمل الأغاني التراثية في العراق، غنتها في الثلاثينيات من القرن الماضي الفنانة العراقية صديقة الملاية واشتهرت هذه الأغنية باسمها، ثم انتشرت في العراق والأحواز ودول مجلس التعاون الخليجي بشكل واسع.
معظم محبي هذه الأغنية يعتقدون إن المقصود من اسم الناصرية في هذه الأغنية هي مدينة الناصرية العراقية لكن الحقيقة هي مدينة الناصرية الأحوازية التي تم تغيير اسمها إلى أهواز في عهد رضاخان البهلوي.
واما “ابوعبيد” الذي تقول الفنانة انها تتعنى إلى مضيفه، أي ديوانه وتبكي فيه لكي يرجع لها حبيبها “ساهي العين”، هو أمير الأحواز الشيخ خزعل بن جابر.
تقول صديقة الملاية في حوار لها منشور على موقع الشبكة العراقية على النت، انها تعلمت الغناء العربي الأصيل في المحمرة التي غير الفرس اسمها إلى خرمشهر، التقرير من اعداد عامر بدر حسون وأنقل لكم جزءا من هذا الحوار:
* تقولين في أغنية (للناصرية): “لتعنّه لبو عبيد وابجي بمضيفه يجعلها ضيفة او يرجعلي ساهي العين”، فمن هو ابو عبيد هذا؟
– الشيخ خزعل أمير المحمرة.
* هل كنت مغرمة به؟
– لا والله بل كنت قد خاويته.
وعن رحلتها من بغداد إلى المحمرة تقول:
ذات يوم طرقت امرأة الباب عليّ وحينما فتحت الباب سألتني هل أنت صديقة الملاية؟ فقلت لها نعم قالت تعالي معي عندنا حفلة مولود، فارتديت ملابس الخروج وصحبتها الى محطة القطار فذهبت بي الى البصرة.
– سافرت منها الى المحمرة الى الشيخ خزعل وبقيت عنده سنتين وهناك تعلمت الغناء، والظاهر أن الشيخ خزعل قد سمع بالسيدة صديقة الملاية فأرسل لها تلك المرأة التي استدرجتها الى هناك، واسترسلت الملاية في كلامها:
– لم أكن أعرف الغناء بصورة متقنة، وبعد وصولي الى المحمرة حضرت حفلة أقامها الشيخ خزعل غنّى فيها فريق من مغنّي الشيخ، وبعد الحفلة تعهدتني ملّة نعيمة بالتعليم وهي من مغنيات الشيخ خزعل وقد ماتت رحمها الله.
في الفيديو أدناه تغني الفنانة العراقية انطوانيت اسكندر جزءاً من أغنية للناصرية واعتقد في مسرح كويتي.

للناصريه .. للناصريه
بوجناغ اروح وياك للناصريه
وتعطش واشربك ماي باثنين ايديه

اتعنى لابو عبيد وابكي بمضيفه
يرجعلي ساهي العين ويحسبها ضيفه

خلي الحجل ينشاف كَصري زبونك
وقولي قليل الخام لو ينشدونك

يفدونك الحلوات يا رفيعة العود
ولما ينوشه يقول حامض العنقود

جنك سمار هواي يا اختي صدي جاي
اتعرض ليمشون من نار اللي وياي.

علق على هذا المنشور في صفحتي على موقع الفيسبوك الاستاذ يوسف عزيزي قائلاً: “حقيقة فنية تاريخية لم اسمعها من قبل، تسلم ايدك على كشفها لنا وتبقى المحمرة عربية”.

كما كتب الاستاذ توفيق النصاري ملاحظة على المنشور وهي: “ولکن هل الناصریة هي ناصریتنا أم ناصریة العراق فهذا یتطلب المزید من التحقیق”.

وكان هذا هو ردي حول ملاحظة الاستاذ توفيق النصاري:”شكرا لمرورك استاذ توفيق النصاري وحياك الله، بالنسبة للناصرية من الواضح ان الفنانة صديقة الملاية تقصد المدينة التي للشيخ خزعل سلطة فيها وقادر ان يعيد لها حبيبها من تلك المدينة وهي ناصرية الأحواز ولو كان حبيبها في مدينة الناصرية العراقية كان ذكرت اسم شيخ من شيوخ الناصرية العراقية أنذاك. باعتقادي الالتباس حصل حين قام المطرب العراقي داخل حسن باعادة هذه الأغنية التراثية الى الواجهة ملمحاً بذلك انها تخص ناصرية العراق”.

تشرفنا بزيارتكم ونتمنى دائما أن ننول رضاكم.

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s

موقع ووردبريس.كوم. قالب: Baskerville 2 بواسطة Anders Noren.

أعلى ↑

%d مدونون معجبون بهذه: