البنية القلقة في اللحظة التاريخية ١٩٢٥ م ومحاولة تفكيكها( الأحواز)-بقلم:عادل عبدالرحيم صياحي

لندن-موقع كارون الثقافي– دراسة للباحث الأحوازي عادل عبدالرحيم تحت عنوان “البنية القلقة في اللحظة التاريخية 1925م ومحاولة تفكيها” يناقش فيها الاسباب و الحوادث التاريخية التي أدت في نهاية المطاف إلى الأحتلال الإيراني للأحواز. سبق وان نشرت هذه الدراسة في مجلة الأحواز ونعيد نشرها هنا.

ظهور الإمارة المشعشعية في الأحواز( عربستان) عام ٨٤٥ هجرى القمرى، وتوسع نطاق حكمها الى كل الأحواز والمناطق المجاورة لها، وبعد ستة عقود في عام ٩٠٧هجري ق ظهرت شبه إمبراطورية الصفوية التركية مما أدت الى حصر إمارة المشعشع في عربستان. “يعلل عبدالنبي قيم ذلك بعدم إستطاعة عيش قوتين شيعيتين في آنٍ واحد، ولابد من حذف واحدة، أو تذعن الأضعف بالقيادة للأقوى وذاك صار نصيب الصفوية”.وبعد سيطرة شاه إسماعيل على بغداد كان الإتجاه نحو الحويزة لتدمير أركان المشعشع وحدث ذلك بالفعل.

عام ٩١٤ ق قام السلطان سيد فلاح بأستعادة الحويزة من القزلباش وأعترف شاه إسماعيل بحكومة الحويزة وأعطاهم صك الحكم في

عربستان.

(ما يهمنا هنا ليس السرد التاريخي للأحداث بل السيرورة التاريخية لحكام عربستان والحالة الإجتماعية آنذاك ونظام الحكم الذي ساد حتى سقوط إمارة الكعبيين وآخر أميرها العربي الشيخ خزعل عام ١٩٢٥)

من هنا بدأت عربستان سياسياً وادارياً واقتصادياً( نظام الضرائب) الإتصال بالإمبراطورية الصفوية التركية وأخذ الشرعية من النظام الإقليمي الحاكم في المنطقة الإسلامية( العالم الإسلامي) آنذاك التي قسمت المناطق بين الإمبراطوريات التركية( العثمانية والصفوية).

ومن حسن حظ بغداد أنها خرجت من العباءة الصفوية الى العثمانية عام ٩٢٠ ق بعد حرب جالدران وبقت الأحواز ضمن حاكمية الصفوية والتي أثرت على مستقبلها السياسي لاحقاً.

و توالى حكام الحويزة على اصفهان لأخذ صك الحكم:
سيد بدران ٩٤٨ ق
سيد سجاد
سيد زنبور
سيد مبارك
سيد على ١٠٨٨ق
بعد وفات سيد على ١٠٨٨ ق دب الخلاف بين الورثة و ذهب وفد من الحويزة الى أصفهان، وبقى خمس سنوات وبعدها رجع بصك الحكم الى الحويزة.
قبل أن تسقط شبه أمبراطوية الصفوية ومجيء القاجار، في عربستان تأسس نظام حكم مقبول شعبياً والكل كان يعترف بهذا النظام، ومعنى ذلك أن عربستان هي جزء من نظام سياسي تركي في جغرافية تحكمها الصفوية والقاجارية بعدها، وأن الإمارة العربية مستقلة وتحكم شعبها، لكن ضمن إمبراطورية تحكم الكثير من الأقاليم وهذا كان معمول لباقي الأقطار العربية التي كانت تحت راية العثماني.
هذا الإتصال السياسي الذي جعل الأمير المشعشعي أن يذهب الى اصفهان لتأييد حكمه أثر على الجانب الشعبي والرأي العام آنذاك، الوعي الشعبي الذي عرف بوعي أن شرعية الحكم تأخذ من الإمبراطورية وهذا ما سيحدد لاحقاً مسار عربستان السياسي الذي وقع عام ١٩٢٥م والذي سنصل اليه في هذه الكتابة
إن القناعة بأن الحاكم يتغير في عربستان وشرعيته من رضى الناس عليه وسياسيًا يتم قبوله من قبل السلطان التركي الذي يحكم الأقاليم المترامية الأطراف يمكن خلاصته في:

١-حاكم عربستان يأخذ شرعيته من السطان التركي لحكم أمارته وشعبه وقبائله ويحكم بصورة مستقلة عن نظام المركز والإرتباط والتبعية فقط بالإعتراف بسلطة مركزية ودفع الضرائب.
٢-نشوء وعي تام بين القبائل في عربستان بأن الحاكم يأخذ شرعية حكمه من الولاة الأتراك في اصفهان.

ثانياً: الإمارة الكعبية( آل ناصر وآل كاسب)

أحداث الإمارة الكعبية آل ناصر متفرعة وخارجة عن هدف هذه الكتابة التي تبحث عن اللحظات التاريخية المتواصلة التي قادت إمارة عربستان سياسيًا أن تكون ضمن حكم الأتراك في جغرافية ايران.
الحملة العسكرية التي قادها عليرضا باشا عام ١٢٥٣ ق وتدميره لمدينة المحمرة أدت الى معاهدة أرض روم والتي عقدت بين ايران والعثماني وبالوساطة الإنكليزية والروسية وذاك عام ١٨٤٧م، وبموجب هذه المعاهدة تم الإعتراف بحكم القاجار على مناطق عربستان وليس للعثماني أي سلطة على إمارة عربستان.
بعد ظهور الأمير جابر بن مردوا وتأسيسه إمارة آل كاسب في المحمرة عبر الإرتباط المباشر مع القاجارية عام ١٢٦٧ق، أخذ جابر حكم المحمرة وجوارها،و تم أعطائه وتكريمه بعدة رتب عسكرية فخرية من قبل القاجار:
ترقى من مير بنج الى عميد( سرتيپ)
وترقى أبنه محمد الى عقيد(سرهنگ)
وإعطائه لقب سرحد دار( حامي الحدود)
وهو الحاكم على أقليم الباويه
وبعد أن توفي الحاج جابر بن مردوا ترك من الورثة:
محمد
مزعل
سلمان
وخزعل
فدب الخلاف بين :
محمد
و مزعل
العشائر دعموا مزعل ضد محمد و ذهب هذا الأخير الى اصفهان ومن ثم طهران وعاد بصك الحكم لكن الشعب في عربستان لم يوافق عليه وصار الحكم لمزعل زمن حكم ناصر الدين شاه وهذا يبين مرة أخرى:

١-أستمر حكم القاجار الأتراك سياسياً على إمارة عربستان وتم إعطاء صكوك الحكم خاصة زمن آل كاسب مع الشارات العسكرية والمدنية.
٢- إستمرارية الوعي الشعبي والقبائلي آنذاك بوجود هذا الرابط السياسي بين إمارتهم وشبه الإمبراطورية التركية القاجارية، وأن لا سلطان عليهم إلا في اعترافهم بوجود هذه القوة الإقليمية، وأرتباطهم بها من جانب الضرائب.
٣- كان الأرتباط مع القاجار كمثل إرتباط العرب مع العثمانيين، أغلبية الأقطار العربية كانت ترسل كوادرها الى إسطنبول لينضموا الى العسكر التركي وأجهزة الخلافة والعمل ضمن الإدارة التركية، من ضمن هذه الشخصيات العربية:
محمد باشا
ومحيي الدين باشا ابنا الأمير عبد القادر الجزائري
وفؤاد باشا المصري
والمشير أركان حرب شفيق باشا
وأخوه الفريق وهيب باشا
وهما من لبنان
شكرى باشا الأيوبي الدمشقى وزيرا للحربية
وخير الدين باشا التونسي صدرًا أعظم عام 1878م
وكان مستشاره الشيخ أبو الهدى الصيادى من حلب(١)( المركز الديمقراطي العربي، الضباط العرب في الجيش العثماني بين الولاء المقدس للسلطان العثمانى و الولاء للقومية العربية).
هذا الوضع السياسي في الأقطار العربية واتصالهم بالعثمانية كان يحدث مع إمارة عربستان من حيث حكم الصفوية والقاجارية بفارق الإستقلال النسبي الذي كانت تمتع به عربستان عن القاجار في عدة جوانب منها الارتباط الخارجي مع الإمارات العربية الأخرى وحكم عربستان مما يبين وجود نظام كونفدرالي( إيلاتي ولايتي).

ثالثًا: ١٩٢٥ م البُنية القلقة في تاريخ الأحواز ( عربستان)

بما أن هذه الكتابة لا تدخل في السرد التاريخي المحض وغايتها كشف المفاصل التاريخية التي يمكن بناء التحليل عليها، فأن فترة حكم شيخ خزعل نهاية فترة تاريخية أستمرت خمسة قرون منذ أن شكل المشعشع إمارته في عربستان.
قبل أن ندخل في ربط التحليل الذي بدأناه في الجزء الأول والثاني، والذي يبين وعي شعبي حول علاقة الحاكم في عربستان بالسلطة التركية المتمثّلة بالقاجار( زمن شيخ خزعل)، لابد من ذكر أهم المنعطفات التاريخية التي عاصرت حكم شيخ خزعل:
١- ١٩٠٥ م الثورة الدستورية في المدن الإيرانية الرئيسية( طهران، تبريز، اصفهان،رشت..)، و دعم شيخ خزعل الثوار بالمال ( ١٩٠٩ م مساعدة البختيارية للهجوم على طهران) عبدالنبي قيم، فراز و فرود شيخ خزعل ص ١٣٥

٢- اكتشاف النفط في عربستان عام ١٩٠٨ م وازدياد أهمية هذه المنطقة بقربها من البحر وعقد الاتفاقيات النفطية مع الجانب الإيراني ضمن شركة APOG واستأجار الأرض في عبادان من شيخ خزعل.

٣- الحرب العالمية الأولى و وقوف الشيخ خزعل مع جبهة بريطانيا ضد العثماني والألمان، و وقوف القبائل في عربستان ضد بريطانيا وإندلاع معركة المنيور عام ١٩١٥ م، وبعد هذا الحرب دقت أجراس نهاية الإمبراطوريات والعالم القديم الذي أثر على التقسيمات الحدودية بعد الحرب العالمية.
٤- انتصار الثورة البلشفية ١٩١٧م وخوف الدول الاستعمارية من وصولها للمياه الدافئة وضرورة بناء دولة موحدة سداً وحائلا أمام الخطر الشيوعي( هذا الحائل هو جغرافية ايران ومن ضمنها الاحواز)
٥- بعد الحرب العالمية الأولى صار من الضروري حسب حاجة الدول الإستعمارية بناء دول قومية ذات مركزية بدل الرجل المريض في تركيا( العثماني)، والقاجارية في ايران وباقي مناطق المستعمرات فالتحديث( مدرنيزاسيون) أخذ مسارًا حادًا وملزماً كي تتناسب ايران مع العالم الحديث الذي يحتاج الى مواصلات مثل القطار، والبواخر، السيارات، والتلجراف ونظام دولة حديثة مركزية تأخذ على عاتقها العبور وتخطي ( گذار) مرحلة العالم القديم الى الجديد وذلك بقوة السلاح والجيش، وهذا ما كان مطلوب، و ظهور رضا خان كان قمة تطبيق هذه المرحلة.
٦- سبق مرحلة التحديث في ايران، أسميه سؤال الحداثة الذي كان يبحث عن الإجابة عن هذا السؤال:
لماذا تقدم الغرب وتأخر الشرق،الجواب في كل بلد كان يختلف عن البلدان الأخرى، في ايران مثلاً المثقفين ورواد النهضة فيها أوعزوا التأخير على سيطرة الإسلام والعرب وقاموا ببناء نظرية الدولة الأمة الإيرانية التي تعادي العرب أضعاف القوميات الأخرى في جغرافية ايران، هؤلاء الرواد هم:
عباس ميرزا
آخوند زاده
ميرزا آقا خان كرماني
تقي زاده
علامه القزويني
ملك الشعراء بهار
حسن بيرنيا
كسروي
حسين تيمورتاش
والكثير الكثير الذين مهدوا فكرياً وثقافياً الأجواء في المدن الإيرانية للعبور من المرحلة القديمة، وكانت إسهامات هؤلاء ومشروعهم مكتمل البنيان وهذا ما تزامن مع مشروع التحديث، فالتيار الحداثوي وضرورة التحديث داخليا وخارجياً تزامن مع ظهور رضا خان وكان ميلاداً لدولة الأمة الإيرانية التي تختلف جذرياً عن ما قبل مجيء رضا خان.
سؤال الحداثة الذي تكلمنا عنه لم يطرح في عربستان وكانت الأمور السياسية والإقتصادية والإجتماعية تمشي بهدوء وخارج عن حسابات الداخل الإيراني ولم يكن لعربستان أي أرتباط فكري ثقافي بهذه المعمعة النظرية التي كانت تغلي في المدن الإيرانية، لكن التحديث وصل الى عربستان مبكراً:
المراكب البخارية
الطرقات
الجمارك
المرساة
السيارات
الطرقات
بناء المدن الحديثة( عبادان، المحمرة، الاحواز ).

مركزية التحليل لهذه الفترة التاريخية:

ولقد عرفنا أن الحداثة( مدرنيته) أخذت مداها في ايران والتحديث كان ضرورة لبناء دولة قومية الدولة الأمة، وقد تزامن التحديث مع الحداثة بين التيار الفكري والثقافي الذي مهد للولادة الجديدة وبين ظهور رضا خان الذي طوى صفحة القاجار وبنى الدولة الامة الايرانية.
عربستان كانت في هذه الفترة تشهد التحديث عبر اتصالها بالعالم الخارجي( الدول الاستعمارية)، والخليج وشط العرب وكارون دخلها البواخر البخارية العملاقة، وصناعة النفط بدأت بالعمل، الطرقات والكهرباء والتجرام وبناء المدن الحديثة كانت تسير بمعزل عن التأثيرات الداخل الإيراني.
لكن، عربستان كانت ضمن النظام القديم ايالتي ولايتي الذي يشبه الكونفدرالية ضمن شبه امبراطورية القاجار، وفي عربستان إمارة وقبائل كانوا على وعي تام بهذا السيستم دون أن يختل لمدة خمسة قرون.

واجه شيخ خزعل كأمير على أقليمه زمنًا حدثت به :
الحرب العالمية الأولى
وقوف القبائل التي يحكمها ضد حلفه الدولي( بريطانيا)
في حرب الجهاد ١٩١٥
معارضة داخلية ضد الحكم الخزعلي:
معارضة قصبة النصار
أقليم الباوية
كعب الفلاحية
بني طرف
آل كثير
وسبب ذلك نمط الحكم الشرقي لشيخ خزعل الذي كان سائدًا آنذاك.
ومن أكبر الأخطار التي واجهت شيخ خزعل وإمارته ظهور الدولة الأمة الإيرانية في هضبة ايران والتي من أساسياتها :
جيش واحد
علم واحد
دولة موحدة لا تسمح بوجود أقاليم مستقلة بأي صيغة كانت، الدولة الامة الايرانية واجهت عربستان كأقليم شبه مستقل وحدث ما حدث بين رضا خان والشيخ خزعل ويمكن متابعة كتاب عبدالنبي قيم وغيره من الكتب التي تروي هذا الصدام.
إمارة عربستان صارت ضحية العالم الجديد، سقوط الإمبراطوريات وشبه الإمبراطوريات القديمة( العثمانية والقاجارية التركية)، مجيء القوة الضخمة المسلحة بالجيوش والمؤسسات الدولة الحديثة من وراء الجبال، لم يخطر ببال الشيخ خزعل و لم يتصور ولم يأخذ بالحسبان تحليلاً أن عربستان خرجت من علاقتها القديمة التي بُنيت على أساس الضرائب بالحكومات التركية، الى هدم هذه التركيبة وبناء دولة حديثة تقضي على كل الأقاليم التي تقطنها القوميات خاصة:
كردستان
لرستان
البختيارية
بلوشستان
عربستان
وهدم كل حكم فيها وضمها( الضم بالمفهوم القانون الدولي).

صورة نادرة لأمير الأحواز الشيخ خزعل بن جابر ووليعهده الشيخ عبدالحميد بن خزعل والسفير البريطاني سربيرسي لورين وزوجته قبيل المصالحة الكاذبة مع رضاخان بمدينة الأحواز في السادس من ديسمبر سنة 1924م.

المواجهة الأخيرة:

بعد ما حصلت المواجهة بين الصفوية كنظام حكم شيعي ضد المشعشع كنظام آخر شيعي في عربستان و رضوخ الحويزة الى الإمبراطورية الصفوية التركية، وبعد خمسة قرون حدثت شبه المواجهة الحاسمة لكن في إطار آخر أخذ مسار الأرض المحروقة والصراع الصفري.
هنا دولة أمة في إطار جغرافي لم يكن موحداً تحت اسم ايران الوارث للإمبراطوريات الفارسية والتاريخ المشوه وحذف أي مكون خارج عن الثقافة الجديدة، إنها لعنة الدولة القومية الإيرانية ومخلفاتها العنصرية.

الحملة العسكرية التي قادها رضا خان ضد آخر إمارة وأصعبها في كونفدرالية القاجار كانت عربستان، وأرسل الوحدات العسكرية من لرستان، وأصفهان، وجهار محال بختياري، وطهران، وشيراز، وعسكرت بالقرب من حدود عربستان، وأحداث هذا الصدام وما آلت اليه الأمور يجدها الباحث والقاريء والمتابع في كل الكتب التي كتبت عن عربستان الى نهاية خطف أمير المحمرة شيخ خزعل الكعبي.

ربط الحالة الشعبية وموقف المدن والقرى والقبائل من خطف الشيخ خزعل على يد القشون ( العسكر) الإيراني:
١- كان الموقف صمتاً رهيبًا ودون أي ردة فعل أثناء دخول العسكر الإيراني وخطف شيخ المحمرة، وهذا
برأيي يعزى الى:
أ-القناعة التي تكلمنا عنها في عموم عربستان عن أمكانية تغيير الحكام في عربستان ومجيء أحد الأقارب بصك الحكم من الصفوية والقاجارية لاحقاً والقبائل في عربستان كانت لهم خلفية تاريخية موروثة عن هذا الشأن وأن خطف الشيخ خزعل هو في هذا الإطار لذا الصمت كان مخجلاً.

ب-المعارضة في عموم القبائل ضد نظام الحكم في عربستان الذي كان يضغط عليهم لأخذ الضرائب، فالسخط الشعبي كان عارماً.

ج-النداءات التي كانت تطلقها المراجع الشيعية التي بشرت بمجيء رضاخان وأنه يمهد لظهور الحجة المنتظر والتخلي عن الشيخ خزعل.

بالإضافة الى هذه العوامل، كان الشأن العالمي والنظام العالمي يتجه نحو التغيير في كل العالم خاصة في الشرق الأوسط لذلك كان نصيب عربستان الانضمام الى الدولة الإيرانية الحديثة ضمن تقسيمات الدول الكبرى آنذاك.
ففي لحظة الضم عام ١٩٢٥م الصمت الذي عم عربستان وأيضاً الخطاء الذي أرتكبه شيخ خزعل بعدم قتل رضا خان وهو في ضيافته، عاملان لم يكن الشعب والحاكم في دراية عن هول ما يأتي، فوقع الفأس وأنتهت حقبة الإمارات العربية في عربستان وبدأت بعدها علاقة شعب مع نظام حكم غريب وعنصري وشوفيني لم يروه من قبل.

فنظام حكم القاجار كان كونفدرالياً، وأنتقل الحكم الى رضا خان البهلوي الذي غير هذا النظام الى دولة أمة وبهذا الإنتقال أنتهت فترة الخمسة قرون والدخول في زمن آخر، ونظام سياسي مختلف عن القاجار، وبدء التذمر الشعبي عن سيستم هذا الوحش الذي قدم اليهم بمشروع تحطيم كامل لكل ثقافة لا تنهل من الحكم الفارسي الذي عمود الدولة الأمة الإيرانية.

في المحصلة:
اللحظة التاريخية التي أنهت الحكم في عربستان كانت متزامنة مع لحظة إنهدام النظام السياسي القديم القاجاري.
البناء الجديد في ايران وإسقاط حكم القاجار ولد معه معارضة ضد ايديولوجيتها والتي تبلورت في خطابات تطالب بالتحرر تارة، وأخرى حق تقرير المصير، والحكم الذاتي، والفدرالية، والمطالبات القومية و العمالية، و عدة مشاريع سياسية أخرى سنذكرها ضمن الخطاب التحرري أو المطالب بالاستقلال وتعقيداته الخطابية.

المهم في الأخير أن الشعوب لا يمكن أن تبقى أسيرة لحظة تاريخية وتظل تبكي والمظلومية تصير عادتها و ديدنها، اللحظة التاريخية عام ١٩٢٥ لابد من طي صفحتها كأساس لأي خطاب أحوازي والنظر اليها كواقعة تاريخية مرت والشعب العربي الأحوازي في عدة مواقع كسر جمود هذا الخطاب بأحزابه التحررية ولم يبقى ساكناً ينطر الحل السياسي ينزل من السماء:
١-المشاركة في إضرابات زمن الشاه
٢-المشاركة الفعالة مع كل المعارضة لإسقاط نظام الشاه وذلك من منطلق تصفية الاستعمار القديم الذي ساعد في تشكيل الدولة الامة الايرانية
٣- المشاركة في الثورة ١٩٧٩
٤- مشاركة الجبهة الشعبية في إطار ايران لحل سياسي
٥- الوفد الثلاثيني الذي ذهب الى ايران للتفاوض على مطالب الشعب
٦- حراك الوفاق وضمها لكل التيارات
٧- اشتراك الشعب في انتخابات زمن الإصلاحات للوصول الى أهداف الشعب
٨- رجوع الجبهة العربية الى الاحواز ومشاركة الكثير من أعضاءها في فعاليات داخلية ضمن ايران حتى يصل هذا الشعب لمبتغاه السياسي
٩- الأحزاب السياسية الأحوازية ومحاولتها للإنخراط في مشروع إسقاط النظام الإيراني الحالي وذلك على مبدء إسقاط النظام والقبول بوحدة الأراضي الإيرانية وحل كل المشكلات في إطار ايران.

هذه الكتابة هي محاولة لتفعيل ماكنة التحليل للذين يعملون في الساحة والخروج من الإطارات الجاهزة التي يمكن رسمها قلم غير أحوازي لنا وبقينا سجناء لرأي سياسي وعلينا أن نبني خطابنا من وعينا بضرورة كل مرحلة ومتطلباتها.

———————————
پانصد سال تاريخ خوزستان، عبدالنبي قيم
فراز و فرود شيخ خزعل، عبدالنبي قيم

تشرفنا بزيارتكم ونتمنى دائما أن ننول رضاكم.

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s

موقع ووردبريس.كوم. قالب: Baskerville 2 بواسطة Anders Noren.

أعلى ↑

%d مدونون معجبون بهذه: