ملف “العلاقات البريطانية مع الشيخ خزعل أمير المحمرة” في الآرشيف البريطاني-الجزء الأول

لندن موقع كارون الثقافي- حامد الكناني- هذه ترجمة لملف يحمل عنوان: ” BRITISH RELATIONS WITH KHAZAL, SHEIKH OF MOHAMMERAH”، ومنشور من قبل المكتبة الوطنية البريطانية على موقع مكتبة قطر الرقمية و يتكون من 28 صفحة. جاء في موقع مكتبة قطر الرقمية حول محتوى هذا التقرير، مايلي: “يحتوي الملف على تقرير سرّي من وزارة الخارجية بعنوان ‘العلاقات البريطانية مع خزعل، شيخ المحمرة”. ويتحدث التقرير عن تاريخ مفصّل للعلاقة بين الحكومة البريطانية والشيخ خزعل بن جابر بن مرداو الكعبي، حاكم المحمرة (تُعرف حاليًا باسم خرمشهر). ويحتوي مُلحق التقرير على نسخ لعدد من الضمانات المكتوبة المقدمة للشيخ من قبل مسؤولين بريطانيين خلال الفترة الممتدة ما بين 1902 و1914″.

احاول نشر ترجمة هذا الملف خلال عشر حلقات بعون الله. اليكم الجزء الأول من هذا التقرير الذي يبدو انه دوّن عام 1946 اي بعد حوالي عقدين من الغزو العسكري لعربستان وفي فترة تزايدت فيها مطالبات العرب في الأحواز ومناشدات زعمائهم المكثفة للحكومة البريطانية، من أجل انصافهم واسترجاع سيادتهم العربية المسلوبة، وضمان استقلالهم.

وكانت تلك الفترة التي امتدت من اكتوبر 1940 حتى 1947 فترة انتفاضات وحراك شعبي في عربستان (الأحواز)، بدأت باحتلال دول التحالف لإيران، وخلع رضا خان البهلوي وإذلالة وطرده، وايضا فترة فراغ سلطة وفوضى في إيران. ويبدو لهذه الأسباب اعدت وزارة الخارجية البريطانية هذا التقرير السري لتزود به منتسبيها في ممثلياتها الدبلوماسية في المنطقة العربية وإيران، ليكون لديهم علم في تفاصيل القضية وقادرين على الرد على اية مناشدة او مطالبة تأتيهم ، وذلك وفقا للرواية البريطانية. وبالتالي هذا التقرير ورغم أهميته التاريخية لا يمكن اعتبارة مصدرا كافيا يكشف لنا كامل الحقيقة و انه كتب بامانه وبحيادية؛ بل التقریر معد من قبل طرف من اطراف الصراع ولغايات سياسية ومصالح استعمارية ویبقی الطرف الاحوازي، اي الضحية، وروايته للاحداث، مغيبا تماما في مثل هذه التقارير.

المصالح البريطانية في عربستان نهاية القرن الماضي ،

‏نجح الشيخ خزعل، وهو في السادسة والثلاثين من عمره، ‏في تولي إمارة المحمرة بعد مقتل أخيه الأكبر، الشيخ مزعل، ‏في الثاني من يونيو 1897. في ذلك الوقت كانت السياسة البريطانية في بلاد ‏فارس تحكمها، كما كانت دائما منذ ذلك الحين، اعتبارات استراتيجية واقتصادية مشتركة. وفي الميدان ‏الاستراتيجي، كان الاعتبار الأساسي هو الدفاع عن ‏الهند، وهذا ينطوي على مراقبة ومواجهة التوجهات السياسية والاقتصادية الروسية من الشمال؛ وتحقيقا لهذه الغاية، ‏اتبعت الحكومة البريطانية ‏سياسة لتعزيز الدولة (بلاد فارس) العازلة الضعيفة، بينما تسعى أيضا ‏إلى بناء موقع في الجنوب حتى لا تقع في وضع غير مؤات إذا تفككت تلك الدولة العازلة. مخططات الدفاع البريطانية ، ‏كانت تعتمد في الأساس على القوة البحرية ، حيث جعلت ‏‏من الخليج (العربي) منطقة ذات ‏أهمية استراتيجية كبيرة للهند، وبالتالي لهذا البلد، وكان من الضروري مراقبة الأنشطة ليس فقط ‏من روسيا ولكن أيضا من ألمانيا وتركيا، في تلك المنطقة.‏

‏ كان جزء أساسي من السياسة البريطانية في الخليج هو إقامة ‏علاقات جيدة وإبرام ‏معاهدات مع الحكام العرب المختلفين، وبشكل بارز في سياق هذه السياسة مع امراء المحمرة، الذين يسيطرون على الأراضي الواقعة في شمال الخليج.

 في المجال الاقتصادي ‏أيضا ، على الرغم من أن أيام امتياز دارسي ‏و النفط الأنجلو فارسي لم تصل بعد ، ‏كانت المصالح البريطانية والهندية كبيرة : كانت ‏المحمرة ميناء تستقبل سفن شركة الملاحة البخارية البريطانية الهندية ، حيث تم إنشاء مكتب بريد هندي بريطاني هناك ، وكانت شركة بريطانية (اخوان ‏لينش) تسيطر على خدمة الملاحة غير المحلية الوحيدة في نهر كارون ‏ (التي كانت قد فتحت للملاحة في عام 1888) ‏وهكذا المصالح البريطانية المعنية في مختلف مشاريع الطرق والسكك الحديدية في عربستان. ‏

‏2. امراء المحمرة. الذين كانوا رؤساء شعبة ‏المحيسين من (قبيلة) كعب العربية، كانوا تابعين اسميا لبلاد فارس، لكنهم كانوا يحكمون عربستان (الأحواز) بقدرا كبيرا من ‏الحكم الذاتي وشبه الاستقلال في إدارة شؤونهم على أراضيهم. وقد امتدت هذه الأراضي المتوارثة من اسلافهم، إلى ما وراء (مدينة) ‏الأحواز وغطت عموما بشكل شبه كامل جنوب عربستان، ‏في حين كان لامراء المحمرة، بالإضافة إلى ذلك، مصالح ‏كبيرة إلى الغرب من شط العرب فيما كان معترفا به كإقليم تركي – بما في ذلك ولاء أفراد قبيلتهم المنخرطين في الزراعة هناك. وقد ‏أقامت الحكومة البريطانية علاقات ودية مع الشيخ جابر في المحمرة ودعمته بعد الحرب ‏الأنجلو فارسية في عام 1857، ‏واستمرت هذه العلاقات بعد وصول ابنه الشيخ مزعل لرئاسة الإمارة في عام 1881؛ ولكن في وقت لاحق، وبسبب ‏انزعاجه من منافسة السادة لينش في التجارة والملاحة في نهر ‏كارون وأفعال نائب القنصل البريطاني في ‏المحمرة في مناشدة السلطات الفارسية ضد ‏إجراءاته*، وأيضا بسبب عدم ثقته بالحكومة الفارسية، تدهورت علاقات الشيخ مزعل  مع البريطانيين.

*.(اعتبر الشيخ مزعل بان المناشدة التي وجهها القنصل البريطاني للحكومة الفارسية، تدخل بريطاني في شؤون إمارة المحمرة وربطها زورا بحكومة بلاد فارس وبداية لتقويض السيادة العربية لصالح السلطات الفارسية-م).

 في ‏عام 1895، عندما ازداد غضب رجال القبائل ضد الشيخ مزعل، أكد الشيخ خزعل، الذي بدأ وصوله لتصدي الإمارة محتملا، لنائب القنصل البريطاني، أن نهجه السياسي يكمن في مساعدة البريطانيين وعدم معارضتهم، وأنه إذا كان حاكما ويطلب ‏منه اختيار سياسة، ستكون سياسته مبنية على الصداقة مع ‏الحكومة البريطانية، على الرغم من أن المقتضيات السياسية قد تملي إخفاء طبيعة مثل هذه السياسة. ‏

التأكيدات البريطانية المبكرة للشيخ ، 1899-1903.

 3 – انتهج الشيخ خزعل ، عند توليه الإمارة ، مسترشدا بكبير مستشاريه الحاج محمد علي بهبهاني ، رئيس التجار ، سياسة تقوية حكمه حول المحمرة وفي المناطق الأخرى التي كانت تابعة لأسرته بشكل تقليدي، ساعيا تحديد موقفه تجاه الحكومة الفارسية، فأوكل المفاوضات مع الحكومة المركزية في طهران لرئيس التجار ، وساعدت المفوضية البريطانية تزويدهم بالنصائح والمشورة. 

في نهاية المطاف ، في عام 1903 ، تلقى الشيخ فرمان من الشاه (مظفر الدين شاه) الذي اعترف فيه بأن “أراضي الأمير وقبائله في المحمرة ، وجزيرة عبادان ، وبهمشير ، وكارون ، وهنديان ، وده ملا ، والفلاحية ؛ ممتلكات خاصة وأبدية (للشيخ). ونص الفرمان على أن يدفع الشيخ  فقط الإيرادات السنوية المعتادة للحكومة الفارسية وأن الأخيرة لا ينبغي أن يكون لها الحق في حيازة أو التدخل في الممتلكات (أو بدلاً من ذلك ، إذا كان ينبغي عليهم الحصول عليها ، يجب أن يدفعوا ثمنًا معقولاً للشيخ) ؛ كان هناك أيضًا شرط (أصبح مهمًا فيما بعد فيما يتعلق بامتياز شركة النفط الأنجلو-فارسية) يقضي بعدم بيع الأراضي المناسبة أو نقلها إلى الأجانب ، ولكن لم يكن هناك حظر على تأجيرها.

4- لم يضيع الأمير خزعل ، عند توليه منصبه ، أي وقت في إبلاغ نائب قنصل جلالة الملك في المحمرة بصداقته مع الحكومة البريطانية ورغبته في خدمتهم ، وفي تشرين الثاني / نوفمبر 1898 ، انزعج أثناء مناقشاته مع الحكومة الفارسية ، حيث أعرب عن رغبته في أن يؤخذ سرا تحت الحماية البريطانية ؛ لكنه لم يضغط من أجل الحصول على تأكيد مكتوب حينها، ولم يطلب تحالفًا ضد الحكومة الفارسية ، التي ادعى أنه يعاملها بأمانة وسيستمر في ذلك ، لكنه اعتقد أن الحكومة البريطانية يجب ألا تسمح بتقلص نفوذه من قبل الحكومة الفارسية.

 في وقت لاحق ، أبلغ (الأمير خزعل) المقيم البريطاني في الخليج أنه يتوقع سقوط مبكر للنظام الملكي الفارسي ، تليه اضطرابات عامة وتفكيك لبلاد فارس، وفي هذه الحالة كان قلقًا من ضرورة تحديد موقفه مع الحكومة البريطانية.  بناءً على تعليمات الوزير البريطاني في طهران أبلغ المقيم السياسي الشيخ (خزعل) في أيار 1899 بما يلي:

“لا يمكننا بالطبع أن نتعهد بدعم امير المحمرة ضد الحكومة الفارسية ، ولا يمكننا أن نقول أنه إذا تم تفكك هذه الأخيرة (بلاد فارس) ، فيمكننا ضمان استقلاله ؛ لم تعد الحكومة البريطانية خطة للطوارئ ؛ لكننا اعتبرناه أكثر الأشخاص نفوذاً في هذا الجزء من العالم وكنا نعتزم دعمه قدر الإمكان ، معتقدين أنه من مصلحة الدولة أن يكون قوياً ؛ في أي وقت إذا أراد نصيحتنا سنقدمها ؛ في المقابل توقعنا منه أنه سيساعدنا في أمور التجارة. يمكنه الاعتماد على حسن نيتنا في جميع الأوقات ، وعلى مساعدتنا كلما استطعنا تقديمه دون سوء نية للحكومة الفارسية”.

5 – في عام 1902 ، عبر امير المحمرة عن مخاوفه من روسيا‏‏، ولهذا السبب ضغط الشيخ ‏للحصول على ضمانات إضافية ومكتوبة، وحث وزير صاحب ‏الجلالة (البريطاني) في طهران، مع العلم أنه سيتم ‏تعيين موظف قنصلي روسي في عربستان (حيث ‏التجارة الروسية غير موجودة)، ونظرا لاحتمال ‏أن امير المحمرة قد يلجأ إلى الروس للحصول على ‏الدعم، من الأفضل أن يتم شيء ما لغرس الثقة الحقيقية لدى الشيخ في قوة وقرار حكومة جلالته وفي النتيجة، وجه السير ‏أ. هاردينغ رسالة إلى الشيخ (خزعل) في 7 كانون الأول/ديسمبر 1902 ‏(يرد نصها في الوثيقة رقم 1 في المرفق)، مؤكدا له أننا سنحمي (إمارة) المحمرة ‏من أي هجوم بحري من جانب أي قوة أجنبية (أيا كان ما يمكن أن يزعم كذريعة لمثل هذا العمل)، وكذلك، طالما بقي وفيا للشاه ‏وتصرف وفقا لنصيحتنا، وينبغي أن نواصل تقديم ‏مساعينا الحميدة ودعمنا له.

وقبل إرسال هذه الرسالة، أبلغ وزير ‏الجلالة (السفير في طهران) الوزير الأكبر (وزير الخارجية البريطاني) شفويا أنه لا يرغب في التشكيك ‏في سيادة الشاه على امير المحمرة وشعبه، وهو ‏ما كان يعترف به دائما حكم جلالته؛ لكن حكومة جلالته كانت ‏مصممة على دعم الشيخ ضد محاولات ‏العملاء الروس وتخويفه (من قبل روسيا) أو التلميح إلى أنها يمكن أن ‏تمارس ضغوطا عليه بسبب النفوذ الذي تمارسه روسيا في طهران. (وقد أوضح ‏موقف حكومة صاحب الجلالة في هذا الشأن في ‏وقت لاحق خطيا إلى وزيرالخارجية).

‏ 6- في ديسمبر 1903 ، توجه وزير جلالة الملك في طهران إلى الخليج للقاء نائب الملك ، وفي رحلة عودته زار الامير خزعل في المحمرة.  ثم اشتكى الامير من أن الحكومة الفارسية على انها لم تلتزم بتعهداتها المقدمة في العام السابق ، سواء فيما يتعلق بإدارة الجمارك في المحمرة أو دفع الرسوم الجمركية له ، وأنهم كانوا يحاولون تدريجياً التخلص من سلطته والقضاء على السيادة (الوضع القانوني) التي يتمتع بها.  وقارن مقدار الدعم الذي حصل عليه من جلالة الملك (البريطاني) مع الدعم المقدم من قبل (بريطانيا) إلى شيوخ الكويت والبحرين ، وتساءل عما إذا كانت حكومة جلالة الملك ستمنحه الآن وعدًا واضحًا بالدعم في حالة تنصل الحكومة الفارسية من المعاهدات التي عقدوها معه.  في سياق هذه المحادثة ، ذكر امير المحمرة أن الروس كانوا مستعدين تمامًا لمنحه وعودًا بالحماية ، واعتقد السير أ. هاردينج أنه من غير المحتمل أنه إذا حجبنا دعمنا عنه ، فقد يدخل في ترتيب سري معهم.

 بعد التشاور مع وزارة الخارجية وحكومة الهند ، وجه السير أ.  من جانبه ، لاحظ شروط الاتفاق مع الحكومة الفارسية ؛  نص هذه الرسالة مستنسخ في الوثيقة رقم 2 في المرفق ، ورد امير المحمرة على هذه الرسالة شفوياً نيابة عنه بواسطة رئيس التجار، لنائب قنصل جلالة الملك في المحمرة، في فبراير 1904 ؛  أعرب الامير عن شكره وذكر أن الحكومة الفارسية لم تتخذ بعد إجراءات (معادية) واضحة بما يكفي لجعل تدخل وزير جلالة الملك أمرًا ضروريًا ، لكنه سيخبر وزير جلالة الملك إذا ظهرت ظروف تبرر مثل هذه المساعدة.

ومع ذلك، في وقت لاحق ‏من هذا العام، فإن المقيم (السياسي) في ‏‏ الخليج العربي أفاد ‏بأن امير المحمرة كان قد يئس من حلحلة المشاكل وعدم ثقته بعلاقاته مع حكومة الشاه ‏وموقفه ‏غير الواضح، وأنه في صميمه غير راض عن الدعم (السياسي) المحدود الذي تمكنت الحكومة البريطانية من وعده به. ‏

يتبع

اسماء ومصطلاحات

الشيخ خزعل= الأمير خزعل، امير المحمرة

عربستان=عربستان (الأحواز)

خوزستان= عربستان (الأحوا)

خرمشهر= المحمرة

حكومة جلاله= الحكومة البريطانية

المرجع:

File 29/6 British Relations with Khazal, Sheikh of Muhammerah’ [‎2r] (3/28), British Library: India Office,Records and Private Papers

IOR/R/15/2/1747, in Qatar Digital Library

تشرفنا بزيارتكم ونتمنى دائما أن ننول رضاكم.

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s

WordPress.com. قالب: Baskerville 2 بواسطة Anders Noren.

أعلى ↑

%d مدونون معجبون بهذه: