صفحات من تاريخ بلادي؛ حكاية “جمبرون” التي أصبحت تعرف بأسم بندر عباس

السلطان السيد سعيد بن سلطان البوسعيدي سلطان مسقط و زنجبار سنة 1852

لندن -موقع كارون الثقافي- خاص -حامد الكناني– تقع بندر عباس بالقرب من مضيق هرمز على مدخل الخليج العربي، وتتميّز بأهميتها التاريخية والتجارية، وتعود هذه الأهمية لموقعها الجغرافي المميّز الذي جعلها ان تشكل درعا على اليابسة لحماية جزيرة هرمز والمشيخات العربية القريبة منها من الغزوات الفارسية.

يبعد ميناء بندر عباس عن جزيرة هرمز مسافة ستة عشر كيلومتراً إلى الجهة الشمالية الغربية منها، كما يبعد عن ساحل عُمان ما يقارب 85 كيلومتراً في حين تصل مسافة بندر عباس عن العاصمة الإيرانية طهران حوالي 1500 كيلومتراً.

حتى عام 1856 ، كانت بندر عباس إلى جانب جزر قشم وهرمز في أيدي حكام عمان، في هذا العام أُعلن رسميًا أن بندر عباس تعود لبلاد فارس.(1)

بيان السلطان السيد سعيد بن سلطان البوسعيدي سلطان مسقط و زنجبار سنة 1852 حول تاريخ بندر عباس وأطرافها:

بسم الله تعالى

بيان توضيح كون وقوع بندر عباس واطرافها في أيدينا

الأول

بندر عباس واطرافها أخذوها بني معين (شمر)* من العجم [الفرس] ووالدنا السيد

 سلطان اخذها من بني معين.

الثاني

وقوع المكاتبة التي صدرت بين والدنا السيد سلطان وبين كورنر دانكين حاكم ممبي انهم اذا ارادوا الجلوس عسكر السركار [القوات البريطانية] في بندر عباس وتلك الاطراف ان يجلسوا ولو عرفوا ان تلك البلدان للعجم ما طلبوا الجلوس من والدنا السيد سلطان لهم.

الثالث

انَ ملا حسن المعيني اخذ بندر عباس واطرافها بعد وفاة والدنا السيد سلطان وسار بدر بن سيف وفي صحبته مسترسيتين [سفينتين] ونزَل المدافع والرصاص والباروت والمديفعيَة من المنور الى المركب السلطاني وقربوه البر وضربوا البلد الى ان سلمَت.

الرابع

انَ عسكر جناب السركار لمَا ارادوا يجلسوا في باسيدوه ما رضوا العجم وقد وصل عندنا داكتر جوكس وذكر لنا من طرف هذه البلدان فاجبناه انَ البلدان بلداننا ويجلسوا فيها عسكر جناب السركار على رغم العجم.

الخامس

وصل زكي خان النوري وزير فرمانفرما شيراز بعساكره وجنوده الى اطراف بندر عباس ليأخذ بندر عباس واطرافها منعناه بالقوَة والحرب وآخر الأمر ارتضى منَا بالفين تومان وسدَ الحال ورجع.  

     تحرارا في 15 رمضان سنة 1268 [02 يوليو 1852]

توقيع المقيم البريطاني في الخليج العربي

وعلى جانب الرسالة كتب: وقد كتب هذه الاحرف بامر جناب المولى المطاع

الحقير الفقير محمد ابن السيد شرف (1)

وبنو معين ينتمون إلى الأنصار من المدينة المنورة ويذكر لوريمر في كتابه دليل الخليج؛ أنهم يتصلون بشمر في نجد وذكر فرع من بنو معين فرع الشاكوش الموجودون في عجمان، كما هناك فروع لقبيلة شمر العربية منتشرون في ميناء بندق الرق [بندر ریگ] و ديلم والضياغم في مدينة الأحواز وأطراف مدينة تستر الأحوازية.

وجمبرون تسمية برتغالية اطلقها البرتغاليون على المنطقة التي تعرف اليوم بـ بندر عباس مطلع القرن الخامس عشر الميلادي. والتسمية مشتقة من [gamba] وتعني القريدس، أو الجمبري الذي يتواجد بكثرة في مياه بندر عباس وباقي مياه الخليج العربي. والقريدس حيوان مائي شبيه بالروبيان، ينتمي إلى القشريات. وبخياشيمه الصفيحية، على عكس الروبيان ذي الخياشيم المتفرعة.

وبعد الهجوم الصفوي المدعوم من قبل القوات الانجليزية مطلع القرن السادس عشر الميلادي، ونزع ميناء جمبرون، وجزيرة هرمز من البرتغاليين، تم تغيير تسمية جمبرون إلى بندر عباس، وذلك تيمنا باسم شاه عباس الصفوي. وبعد انهيار الدولة الصفوية عادت السيادة للعرب حيث اصبحت بندر عباس واطرافها خاضعة لسلطان عمان.

وحتى عام 1856 ، كانت بندر عباس إلى جانب جزر قشم وهرمز في أيدي حكام عمان، في هذا العام أُعلن الإنجليز رسميًا أن بندر عباس تعود لبلاد فارس.(2)

يقول رئيس تحرير مجلة العربي، انور الياسين عند زيارته إلى بندر عباس بعد رحلة طويلة من الكويت إلى العاصمة الإيرانية، ثم من طهران إلى بندر عباس : “على الشاطئ الآخر للخليج (العربي) كان النخيل هو النخيل، وفيروزية المياه هي نفسها، وملامح الوجوه قريبة. فلماذا طالت بنا الرحلة إلى بندر عباس؟ رغم أن المسافة لا تعدو كونها عبوراً من شاطئ إلى شاطئ، وانتقالا من ظل نخلة هنا إلى ظل نخلة هناك؟ ذلك هو السؤال الكبير بين شاطئي الخليج”. (3)

المصادر:

(1)”كتاب ١٨١ – ١٨٥٢”، شركة الهند الشرقية ولجنة البرلمان البريطاني لشئون الهند ومكتب الهند وإدارات الحكومة البريطانية الأخرى، المكتبة البريطانية: أوراق خاصة وسجلات من مكتب الهند و مكتبة قطر الرقمية، رقم الاستدعاء:IOR/R/15/1/133

(2)”تقرير عسكري عن بلاد فارس. المجلد IV، الجزء I. بلوشستان الفارسية وكرمان وبندر عباس.” [ظ‎‎٨] (١٦٦/٢٥)و المكتبة البريطانية: أوراق خاصة وسجلات من مكتب الهند  ومكتبة قطر الرقمية. IOR/L/PS/20/C201/1

(3) أنور الياسين، بندر عباس.. إطلالة إيران على الخليج، المجلس الوطني للثقافة والفنون والآداب، العدد 426، الكويت.

تشرفنا بزيارتكم ونتمنى دائما أن ننول رضاكم.

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s

موقع ويب تم إنشاؤه بواسطة ووردبريس.كوم. قالب: Baskerville 2 بواسطة Anders Noren.

أعلى ↑

%d مدونون معجبون بهذه: